أهالي شمال سوريا: مناطقنا لن تكون جزءاً من العثمانية التي يصبو إليها أردوغان

أكد أهالي شمال وشرق سوريا المعتصمون على الشريط الحدودي عند مدينة سري كانيه أن مناطق شمال وشرق سوريا لن تكون جزءاً من الدولة العثمانية التي يصبو أردوغان لإعادتها.

الحسكة

تستمر فعاليات خيمة الاعتصام التي دخلت يومها الـ 26، والمنصوبة في مدينة سري كانيه في مقاطعة الحسكة، حيث يقف الأهالي كدروع بشرية، رفضاً لتهديدات دولة الاحتلال التركي باحتلال أراضي شمال وشرق سوريا، وذلك بمشاركة العديد من الوفود والأهالي من ناحيتي رميلان وكركي لكي وكافة مناطق إقليم الجزيرة.

واستنكر المشاركون التهديدات التركية لأراضي شمال وشرق سوريا، وأكدوا بأنهم اختاروا نهج المقاومة ضد المحتلين.

خلال الاعتصام ألقيت عدة كلمات منها كلمة من قبل الإداري في مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي بناحية جل آغا سرور شطي، والرئاسة المشتركة لمجلس ناحية كركي لكي غالية سلمو والإداري في مجلس ناحية تل كوجر أحمد حمود.

وأشارت مجمل الكلمات إلى أن المكونات في شمال وشرق سوريا ترفض تهديدات الدولة التركية، وأن شمال سوريا لن يكون جزءاً من الدولة العثمانية الجديدة التي يصبو أردوغان إلى إعادتها.

كما أكدت الكلمات على السير على نهج الأمة الديمقراطية الذي أرسى العيش المشترك وأخوة الشعوب في المنطقة.

ونوه المتحدثون بأن الدولة التركية هي العدو الأول للشعب السوري، وأضافوا "نحن مكونات شمال وشرق سوريا لا فرق بيننا، اليوم نقف كدروع بشرية أمام الاحتلال التركي بإرادتنا، وتهديداتهم لن تخيفنا".

ولا يزال الاعتصام مستمراً، ومن المقرر أن يستمر لحين انتهاء التهديدات التركية.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً