أهالي شمال وشرق سوريا: دستور لا يقدّر ويثمن دماء شهداؤنا لا يمثلنا

عبر أهالي مناطق شمال وشرق سوريا خلال وقفة احتجاجية خرجوا بها أمام قاعدة للتحالف الدولي لمحاربة داعش جنوب مدينة كوباني عن رفضهم لعدم إشراك ممثلين عن مناطق شمال وشرق سوريا في اللجنة الدستورية المشكلة مؤخراً لصياغة دستور جديد لسوريا.

وتوافد الآلاف من أبناء مناطق شمال وشرق سوريا ظهر اليوم الأربعاء إلى قرية خراب عشك جنوب مدينة كوباني حيث تتواجد قاعدة للتحالف الدولي لمحاربة داعش والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وذلك للاحتجاج ضد عدم إشراك ممثلين عن مناطقهم في اللجنة الدستورية.

وسار الآلاف من الأهالي من دوار قرية خراب عشك حتى قاعدة التحالف حيث بدأوا الوقفة الاحتجاجية حاملين صور الشهداء من أبناء المنطقة الذين استشهدوا في معارك تحرير المنطقة من داعش والقضاء عليه.

كما حمل المحتجون لافتات كتب على إحداها "دستور لا يقدّر ويثمن دماء شهداؤنا لا يمثلنا".

وحملت الوقفة الاحتجاجية شعار "الدستور الذي لا نشارك فيه لن نلتزم به"، إذ شارك فيها الآلاف من أهالي المنطقة من المكونات العربية والكردية والأرمنية والتركمانية وغيرها من مكونات المنطقة، حيث جاء هؤلاء من مدن منبج، الطبقة، الرقة، ريف دير الزور، كري سبي/تل أبيض وكوباني.

وخلال الوقفة الاحتجاجية، ألقت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بيريفان خالد كلمة قالت فيها "إن تشكيل اللجنة الدستورية دون تمثيل جميع الأطراف السورية يتناقض مع القرارات الأممية التي تنص على ضرورة مشاركة كافة مكونات الشعب السوري في صياغة الدستور السوري".

وأكدت بيريفان خالد أن الإدارة الذاتية لن تقبل بأن يفرض على الشعب السوري قرارات من جهات خارجية لا تمثل الإرادة السورية، وقالت بأن "اللجنة المشكلة لصياغة الدستور ليست سوى لجنة تعبر عن أجندات الدول اللاعبة في الأزمة السورية".

ثم شكرت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، الأهالي لوقوفهم هناك في الساحة، ورأت أن "الحشد الجماهيري في هذا الاعتصام هو أكبر برهان على أن الشعب السوري غير راض عن هذه الصياغة".

وأكدت أمينة عمر أن مجلس سوريا الديمقراطية لن "يقف مكتوف الأيدي حيال إقصاء شعوب الشمال والشرق السوري من حقه في صياغة دستور بلاده".

كما وتحدثت الرئيسة المشتركة عن الوضع المستقر والآن الذي تعيشه مناطق شمال وشرق سوريا، وقالت "إن الوضع في شمال وشرق سوريا يقل نظيره في الأراضي السورية الأخرى".

وقال الرئيس المشترك لحزب سوريا المستقبل إبراهيم قفطان في كلمة ألقاها خلال الوقفة الاحتجاجية إن "هذه الحشود تقول بوضوح؛ لا للاحتلال، لا للطغيان، لا للإقصاء".

ومضى قائلا "الغرف المظلمة أصبحت مرتعا للإملاءات، ولهذا خرج شعبنا ليقول لا لإقصاء السوريين, فمن استطاع القضاء على داعش يستطيع أن يصيغ لنفسه دستورا لبلاده".

وباسم عشائر المنطقة، ألقى الشيخ حامد عبد الرحمن الفرج كلمة قال فيها بأن شعوب شمال وشرق سوريا "ستقف في وجه جميع المؤامرات التي تحيكها الجهات الخارجية".

وأضاف "اللجنة الدستورية ما هي إلا أداة لتنفيذ الأجندات الخارجية، شعب المنطقة ذاق الكثير في ظل الأزمة، لكنه اليوم يعيش بأمن واستقرار بفضل دماء الشهداء التي اريقت في سبيل تحرير هذه الأرض".

ودخل وفد يمثل المحتجين، إلى داخل قاعدة التحالف ليسلم المسؤولين فيها رسالة تعبر عن موقف أبناء المنطقة الرافض لاستبعاد ممثلي مناطق شمال وشرق سوريا التي تمثلها الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية من اللجنة الدستورية.

ويأتي هذا على خلفية الإعلان عن تشكيل لجنة لصياغة دستور لسوريا في الـ23 من أيلول المنصرم، لم يشارك فيها ممثلون عن الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية، حيث لم توجه لهم الدعوة للمشاركة.

 (س ع-  د أ/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً