أهالي شيخ مقصود: لن يرضخ الشعب لأي قوى تحول سرقة حريته

أوضح أهال حي شيخ مقصوداً، إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب تظافراً للجهود لكسر شوكة الاحتلال وإرجاعه على أعقابه خاوي الوفاض لتعليمه، وقالوا "لن يرضخ الشعب لأي قوى تحول سرقة حريته".

وضمن الفعاليات المستنكرة للهجوم التركي الغاشم على شمال وشرق سوريا، وردود الأفعال المستنكرة، أصدر أهالي حي شيخ مقصود في مدينة حلب بياناً إلى الرأي العام.

قرئ البيان من قبل عضو لجنة العلاقات في مجلس سوريا الديمقراطية، بدران حمو، أمام خيمة التضامن بحضور العشرات من أهالي الحي أما خيمة التضامن في ساحة 19 شهيد بالقسم الغربي من الحي.

وحيا البيان في بدايته المقاومة العظيمة التي يبديها شعوب شمال وشروق سوريا، والتي أربكت جميع الدول الاستعمارية وعلى رأسها الدولة تركيا الفاشية.

ودعا البيان جميع شعوب العالم للانتفاض والمطالبة بمحاسبة أعداء الإنسانية وعلى رأسهم أردوغان الذي تسبب في مقتل آلاف الأبرياء من الشعب السوري.

وأشار البيان، إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب تظافراً للجهود لكسر شوكة الاحتلال وإرجاعه على أعقابه خاوي الوفاض لتعليمه أن الشعب السوري وبعد ثماني سنوات من الحرب لن يرضخ بسهولة لأي قوى تحول سرقة حريته.

وبعد الإدلاء بالبيان توجه الأهالي نحو خيمة التضامن وألقت الإدارية في حركة المجتمع الديمقراطي روبرين ديريك، كلمة أشارت من خلالها إلى أن تصعيد النضال أصبح طريقاً يضم الشهداء والأحياء من الشعب عامةً.

كما ونوهت إلى أن الانتصار محقق "لأن الشعب يؤمن بأبنائه المقاتلين دون تردد والقوات المدافعة كافية، وأنها ليست ساكنة لطلب المساعدة من أحد، لأن القدر سيكون حليف الشعوب المضطهدة ونار الحرب ستلتهم الفاشية التي بدأتها".

وستسمر فعاليات الخيمة بزيارة وفود من عامة الشعب وعوائل الشهداء إلى جانب عرض سنفزيون يفضح جرائم الاحتلال التركي في المنطقة.

وبحسب الهيئة المنظمة لخيمة التضامن مع مقاومة شعوب شمال وشرق سوريا فإن الفعالية ستسمر أسبوعاً كاملاً.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً