أهالي عفرين والشهباء يتظاهرون ضد الاحتلال والتهديدات التركية

تظاهر الآلاف من أهالي مقاطعتي عفرين والشهباء تنديداً بالاحتلال التركي لعفرين ولتهديداتها بشن هجمات على شمال وشرق سورية، وعبروا عن سخطهم إزاء إقصاء مُكوّنات المنطقة من تشكيل اللجنة الدستورية.

تظاهر الآلاف من أهالي مقاطعتي عفرين والشهباء في قرية تلقراح التابعة لناحية إحرص، احتجاجاً على الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين وتهديداتها ضد مناطق شمال وشرق سورية، والمطالبة بتمثيل مُكوّنات المنطقة في اللجنة الدستورية.

وحمل المتظاهرون صور الشهداء وصور مقاومة العصر، ولافتات كُتب عليها "دستورنا هو عقدنا الاجتماعي الذي كُتب بدماء شهدائنا"، "الدستور الذي لا نشارك فيه لن نلتزم به"، "يوجد ممثلون لداعش والنصرة، أين ممثلي المدافعين عن الحرية والسلام" و"ندين صمت التحالف الدولي والأمم المتحدة تجاه عدم مشاركتنا في الدستور".

وتجمّع المتظاهرون في ساحة مجلس عوائل الشهداء، وبعد الوقوف دقيقة صمت قُرئ البيان الذي أصدره الأهالي بهذا الصدد.

وجاء في البيان "إن شعوب شمال وشرق سوريا حاربت الإرهاب العالمي ممثلاً بداعش وكان للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية الدور الأساسي في القضاء على دولة الخلافة المزعومة في سوريا، وقدّمت هذه القوات التضحيات التي تجاوزت 11 ألف شهيد وأكثر من 22 ألف جريح، وذلك في سبيل الحفاظ على وحدة سوريا والسلم والأمن الدوليين، وبناء سوريا ديمقراطية لا مركزية تحفظ فيها هوية وحقوق جميع المكونات".

البيان تطرّق أيضاً إلى التهديدات التركية، وسعيها إلى احتلال مناطق شمال وشرق سورية، كما احتلت سابقاً عفرين والباب وإعزاز وجرابلس.

كما أشار البيان إلى مساعي إقصاء مكوّنات المنطقة من تشكيل اللجنة الدستورية، وقال بهذا الصدد "بناءً على ذلك فإننا باسم أهالي مقاطعتي عفرين والشهباء بجميع مكوناتهما العامة وعوائل الشهداء خاصة، ندين الاحتلال التركي لمناطقنا ونستنكر التهديدات التركية الهادفة إلى احتلال المزيد من الأراضي السورية. كما نُطالب المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي بالضغط على الجهات المعنية لتمثيل الإرادة الحقيقية للمجتمع السوري في رسم دستوره وفق مقررات جنيف. لذلك نُبين أن أي دستور يصدر عن أي لجنة نحن غير مُمثلين فيها لا يعنينا ولا يمثلنا ولا نعترف به، وسنعتبره انتهاكاً صارخاً لإرادة المجتمع السوري ولمبادئ القانون الدولي الإنساني".

كما دعا البيان "النظام السوري للانفتاح على الحوار البنّاء والحقيقي مع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كخطوة تاريخية قبل فوات الأوان للحفاظ على وحدة سوريا من أي مشاريع تقسيمية تُرسم لها من قبل الدول الإقليمية والدولية".

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تُندد بالاحتلال التركي وتدعو إلى تصعيد المقاومة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً