أهالي عفرين وحلب يستذكرون شهداءهم بحلول 18 أيار

تحت شعار "بروح 18 أيار سنحرر عفرين" نظم مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة الشهباء فعالية بمناسبة 18 أيار يوم الشهداء، وأوقدوا الشموع على أضرحة شهداء مقاومة العصر، كما زار أهالي وعوائل الشهداء في حلب مزار شهدائهم بهذه المناسبة.

نظم اليوم الجمعة مجلس عوائل الشهداء في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء سنفزيون عن حياة المناضل حقي قرار وشهداء مقاومة العصر، كما أشعل أبناء الشهداء الشموع على أضرحة الشهداء في ناحية أحرص بمناسبة يوم 18 أيار.

وحضر الفعالية عوائل الشهداء وممثلي الإدارة الذاتية الديمقراطية والإداريين وأعضاء مجلس مقاطعتي عفرين والشهباء.

وبدأ الفعالية بالوقوف دقيقة صمت، ثم هنأ عضو مجلس عوائل الشهداء خليل أحمد في بداية حديثه يوم 18 أيار على جميع شهداء كردستان وشهداء مقاومة العصر.

ووصف خليل هذا اليوم بالتاريخي بالنسبة للشعب الكردي وبأنه يوم النضال والمقاومة، وقال :"بروح الشهداء ونضالهم حقق الشعب الكردي الكثير من المكتسبات، وإننا لنجدد لهم العهد بمواصلة نضالهم حتى تحقيق كافة الأهداف التي ضحوا بحياتهم في سبيلها".

ثم عرض سنفزيون تمحور حول حياة المناضل حقي قرار، وبعض المقتطفات عن نضال وحياة شهداء مقاومة العصر.

وبعدها توجه أبناء وزوجات وأمهات الشهداء إلى مزار شهداء مقاومة العصر في ناحية أحرص، وأصدروا هناك بياناً بمناسبة يوم الشهداء.

وقرى البيان من قبل أبناء الشهداء بكر عليكو وسلافا سيدو، وجاء في نصه :"ننحني إجلالاً وإكراماً لأرواح جميع شهداء الحرية والكرامة، نحن كأبناء الشهداء نجدد العهد بالسير على درب الشهداء حتى تحقيق الحرية والنصر ونصبح جميعاً، وارتباطنا بذكراهم الخالدة هو السير على خطاهم وتحقيق أهدافهم وآمالهم بالحياة الحرة الكريمة التي كانوا يحلموا بها، شهداءنا هم قيم الشعوب وهم الذين غرسوا الإنسانية في الأرواح والقلوب.

وإننا باقون وصامدون في الشهباء حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته ونعود إليها منتصرين ومحققين أهداف شهدائنا".

بعدها أوقدوا الشموع على أضرحة الشهداء وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

وفي نفس السياق توجه أهالي حلب وعوائل الشهداء بموكب صوب مزار الشهداء في قرية بنو التابعة لمنطقة الشقيف وأوقدوا الشموع ووضعوا أكاليل الزهور على أضرحة شهدائهم, معاهدين خلال مراسم الاستذكار بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق النصر.

(ع س/ل)
ANHA


إقرأ أيضاً