أهالي عفرين يحملون روسيا مسؤولية تهجيرهم من أرضهم

حمّل مهجري عفرين قسراً إلى مقاطعة الشهباء، روسيا مسؤولية تهجير الآلاف من الأهالي، لأنها ساعدت تركيا في احتلال عفرين، وطالبوا روسيا باتخاذ موقف واضح وعدم المساهمة في تقسيم الأراضي السورية.

استطلعت وكالتنا آراء عدد من أهالي عفرين الذين اعتصموا أمس أمام القاعدة الروسية في قرية الوحشية بمقاطعة الشهباء. وفي هذا السياق طالبت الأم عفيت عكاش بالعودة إلى ديارها بأسرع وقت وقالت "نحنا نتظاهر أمام القاعدة الروسية ونطالب بتحرير عفرين، رأينا كيف ساندت الحكومة الروسية جيش الاحتلال التركي ومرتزقته باحتلال عفرين، والآن عندما تظاهرنا هنا شاهدنا خروج الضباط الروس من القاعدة لكي لا نسلم رسالتنا لهم من أجل إخراج الاحتلال التركي من الأراضي السورية".

وأكدت الأم عفيت أن روسيا وكافة المنظمات الدولية أغلقت أعينها أمام انتهاكات وجرائم الاحتلال التركي بحق سكان عفرين.

ومن جانبه قال حسن بلكو "بسبب العدوان الوحشي للاحتلال التركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين هجرنا إلى مقاطعة الشهباء، ونحن في مقاطعة الشهباء صعّدنا من فعالياتنا وتظاهراتنا أمام المقرات الروسية حتى تحقيق مطالبنا بتحرير عفرين والعودة إليها".

وأشار بلكو بأنهم سلموا عدة رسائل إلى الجانب الروسي بخصوص الاحتلال التركي لعفرين ولكن روسيا لا تتحرك.

وحمّل بلكو الحكومة الروسية كامل المسؤولية عن هدر دماء السوريين وخصوصاً الكرد وكذلك مسؤولية تقسيم الأراضي السورية لأنها ساعدت على فتح الطريق للاحتلال التركي لاحتلال عفرين وغيرها من المناطق السورية.

ومن جانبها أكدت الأم شادية نجار أن روسيا تهمل ممارسات الاحتلال التركي في عفرين وكذلك في شمال وشرق سوريا. وقالت إن الاحتلال التركي ينهب ممتلكات أهالي عفرين ويقطع أشجار الزيتون ويقتل الأطفال بالأسلحة المحرمة دولياً.

وطالبت شادية نجار كافة المنظمات التي تدّعي أنها تحمي حقوق الإنسان بالتدخل لإيقاف مجازر وممارسات الاحتلال التركي بحق السوريين في المناطق المحتلة.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً