أهالي عفرين: جدار التقسيم لن ينال من مقاومتنا

أكّد مثقفو إقليم عفرين إن الدولة التركية تسعى من خلال بناء جدار التقسيم إلى ترسيخ احتلالها وضم عفرين إلى تركيا، كما أكّدوا أنه لن ينال من مقاومة أهالي عفرين.

يواصل الاحتلال التركي بناء جدار التقسيم في مقاطعة عفرين بهدف فصل عفرين عن الأراضي السورية، وسط صمت النظام السوري وروسيا، إضافة إلى صمت الرأي العام الدولي.

مثقفو عفرين استنكروا الممارسات التركية، كما دعوا المجتمع الدولي ومجلس الأمن وبشكل خاص الحكومة الروسية والنظام السوري لاتخاذ مواقف صارمة تجاه مساعي الدولة التركية في احتلال المنطقة.

فيدان محمد عضو اتحاد المثقفين في عفرين قالت "إن الاحتلال التركي ومرتزقته وبعد احتلالهم لمقاطعة عفرين وتهجير سكانها الأصليين واستبدالهم بمستوطنين من مناطق أخرى، يقوم في الآونة الاخيرة ببناء جدار التقسيم في محيط مقاطعة عفرين، حيث وصل طول الجدار إلى أكثر من 1000 متر في قرى كيمارا وجلبرة ومريمين في ناحية شيراوا، مما يؤكد نية الاحتلال التركي في ضم عفرين إلى أراضيها كما فعلت في لواء إسكندرون.

وناشدت فيدان محمد المجتمع الدولي ومجلس الأمن والحكومة الروسية والنظام السوري إلى اتخاذ مواقف جديّة حيال أفعال وممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في مقاطعة عفرين.

أما عبد الحميد أحمد عضو اتحاد المثقفين في إقليم عفرين فقد قال بهذا الصدد: "جدار التقسيم الذي يبنيه الاحتلال التركي ومرتزقته بمحيط عفرين يهدف إلى تقسيم عفرين عن سورية وضمها إلى تركيا وكسر إرادة ومقاومة أهالي عفرين القاطنين في مقاطعة الشهباء، الذين أكّدوا للعالم أن إرادة المقاومة هي من هجمات الأعداء".

وتابع أحمد "الدولة التركية باتت تعلم أن إرادتنا لم تنكسر باحتلال عفرين ولا بالانتهاكات المستمرة، لذلك لجأت إلى بناء جدار التقسيم في محيط عفرين، مما يؤكّد أنهم لم يستطيعوا التصدي لمقاومتنا التاريخية".

وناشد أحمد في ختام حديثه النظام السوري والحكومة الروسية أن يتحركان فوراً للحد من الانتهاكات  التي تحدث في عفرين وإيقاف بناء جدار التقسيم الذي يبنيه الاحتلال التركي ومرتزقته بمحيط عفرين، واتخاذ مواقف جديّة حيال هذه الممارسات.

 ومن جانبها قالت الإدارية في اتحاد المثقفين في إقليم عفرين أفيستا محمد "إن جدار التقسيم الذي يبنيه الاحتلال التركي في محيط عفرين دليل واضح للعالم أجمع أن تركيا تنوي ومنذ بدء العدوان احتلال عفرين وليس كما ادعت بأنهم يقومون بحماية حدودهم ".

وتابعت أفيستا محمد "علينا كأهالي عفرين القاطنين حالياً في مقاطعة الشهباء، وعلى جميع الشعب السوري بجميع مكوناته، الوقوف ضد أردوغان  في إعادة الإمبراطورية العثمانية ".

وناشدت أفيستا في ختام حديثها النظام السوري والحكومة الروسية وجميع دول العالم باتخاذ مواقف صارمة حيال هذه الأفعال في عفرين وجميع المناطق التي تحتلها تركيا.

(ك)

ANHA