أهالي عفرين: وجهتنا دائماً وأبداً هي عفرين

أشار أهالي عفرين القاطنين في ناحية تل رفعت أن قذائف تركيا ومرتزقتها وهجماتهم "لن تخيفهم ولن تثنيهم عن المقاومة"، مؤكّدين بأنهم سيقاومون حتى تحرير عفرين.

ازداد استهداف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته لناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء في الآونة الأخيرة، القذائف التركية تسقط يومياً على المنطقة دون التفريق بين مدني أو عسكري.

يقطن أهالي عفرين منذ الـ 18 من شهر آذار من العام المنصرم في هذه المنطقة، بعد شن تركيا لعدوان بغيض على ديارهم وتدمير الحجر والبشر والشجر. نظم الأهالي أنفسهم هناك وشكلوا 16 كوميناً في تل رفعت يديرون عبرها أمورهم، إلا أن تنظيم الأهالي لنفسهم لم يرُق لتركيا وأعوانها وبدأوا مرةً أخرى بشن هجمات وقصف على المنطقة.

في هذا السياق تحدث الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل رفعت محمد حنان وأشار خلال حديثه إلى أن ما يجري في ناحية تل رفعت من قصف متعمّد وعشوائي "نوع من أنواع الحرب الخاصة، وما استمده الشعب من تنظيم ومشاركة في المرحلة الأولى من مقاومة العصر جعلته يتعرف على مطامع الاحتلال التركي وإلى ماذا يهدف".

وأكّد حنان أنه على "هذا الأساس يرفض الأهالي الاستسلام والتخلي عن درب المقاومة ويصرّون على المقاومة والصمود ويقولون إن عفرين دائماً وجهتهم".

وقال المواطن فخري عمر سلطان "رأينا الموت بأعيننا خلال هجمات جيش الاحتلال التركي قبل عام على مقاطعة عفرين ولو أردنا الاستسلام لكنا استسلمنا حينها إلا أننا شعب متمسكٌ بتراب وطننا عفرين ومصممون على هدفنا بتحرير عفرين. لم تعد تخيفنا قذائف وممارسات الاحتلال التركي".

وتحدث لنا المواطن مصطفى محمد وهو على رأس عمله في إحدى المحلات التجارية بناحية تل رفعت وقال إن "سياسة الحرب الخاصة ووحشية تركيا بقصف واستهداف المنطقة بين الحين والآخر باتت مكشوفة، وهي سد الطريق أمام مقاومة أهالي عفرين، وبالتأكيد لا نسمح لتركيا بذلك، نحن قرارنا هو تحرير عفرين ومتمسكون بذلك ولن نتخلى عن أرضنا".

والجدير ذكره بأن المئات من عوائل الشهباء من المكوّن التركماني العربي والكردي يقاومون بوجه قذائف وسياسة الحرب الخاصة للاحتلال التركي ويساندون مقاومة العصر ويرفضون وجود تركيا ومرتزقتها على أرضهم.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً