أهالي قرية الحرية .. الاحتلال التركي يقصفون القرى الآهلة بالمدنيين

قال عدد من أهالي قرية الحرية التابعة لمقاطعة كري سبي النازحون من قريتهم اليوم: إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفون يومياً القرى الآهلة بالمدنيين.

يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته قصفهم بشكل عشوائي على قرى ( الحرية، قز على، كوبرلك، بير كنو، الهوشان، الخالدية) التابعة لمقاطعة كري سبي/ تل أبيض المحتلة.

وتسبب القصف المتكرر بنزوح عدد كبير من الأهالي هرباً من القذائف والمدافع إلى المناطق الآمنة.

قرية الحرية الواقعة في ريف مقاطعة كري سبي/ تل أبيض الغربي، إحدى القرى التي تُستهدف بشكل متواصل من قبل الجيش التركي ومرتزقته.

 واتجه، اليوم، المئات من العائلات إلى مدينة الرقة بعد القصف الذي تعرضت له القرية. 

مراسلو وكالتنا التقوا عدداً من العائلات التي عبّرت عن استيائها وغضبها حيال ما يطال قراها من القصف والتدمير.

المواطن خليل شيخو قال:" خرجنا من بيوتنا بسبب القصف المتكرر لقريتنا الآهلة بالسكان، الجيش التركي يعلم أن الذين يقطنون في هذه القرى هم مدنيون، لكن رغم ذلك يقصفوننا بالمدافع والصواريخ ويتسببون في تدمير منازلنا.

وقال خليل شيخو إن هدف المحتل التركي هو إخراج الأهالي من قراهم لمنعهم من العيش بسلام، وأشار إلى أن "هم الآن يخرجوننا منها رغماً عنا، لننام في العراء".

فيما أفادت المواطنة فاطمة الإبراهيم "أنا اليوم أخرج من منزلي الذي أفنيتُ عمري في بنائه ورعايته، وأترك كل شيء خلفي، ليدمره الاحتلال التركي ومرتزقته بصواريخهم وقذائفهم التي لا تعرف الرحمة".

المواطنة تركيا خليل تحدثت بحسرة والدموع تنهمر من عينيها:" عشنا أياماً عصيبة بسبب القصف اليومي، وهذه هي حالنا منذ أربعة أشهر".

 (س و)

ANHA


إقرأ أيضاً