أهالي كري سبي دروع بشرية على الحدود التركية لليوم العاشر

يواصل أهالي مقاطعة كري سبي/تل أبيض وقوفهم دروعاً بشرية على الحدود التركية السورية لليوم العاشر على التوالي في تأكيد للرفض الشعبي للتهديدات التركية تجاه مناطق شمال سوريا.

دخلت فعالية الدروع البشرية على الحدود التركية السورية في مدينة كري سبي/تل أبيض شمال سوريا يومها العاشر، وسط مشاركة واسعة من الأهالي من مختلف مكونات المنطقة الذين أكدوا من تحت خيمة الفعالية رفضهم لتهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجوم على مناطق في شمال وشرق سوريا.

وشارك في فعاليات اليوم أهالي منطقة الرقة الذين أكدوا وقوفهم إلى جانب أبناء كري سبي في صمودهم في وجه تهديدات تركيا.

وألقى الناطق الرسمي باسم مجالس خط الكرامة الشرقي إبراهيم الهندي كلمة خلال مشاركته في فعاليات الدروع البشرية قال فيها "جئنا اليوم من منطقة الكرامة (التابعة للرقة) لنقول لأهالينا في كري سبي بأننا سنقف كلنا سوية ضد أي عدوان على مناطقنا".

وأضاف إبراهيم الهندي "أردوغان يستهين بكرامة شعبنا السوري, وعفرين خير دليل على أفعال الاحتلال التركي الذي يشرد أهلها ويغير ديمغرافيتها ويطبق سياسة التتريك".

ثم ألقت العضوة في لجنة الصحة في مقاطعة كري سبي نسرين طعمة كلمة قالت فيها إن "هذه اللوحة الفسيفسائية من شرائح ومكونات الشعب السوري تعطي رسالة للطاغية أردوغان تعبر عن رفض أبناء المنطقة لتكرار المجازر التي ارتكبها العثمانيون بحق الأرمن، في مناطق شمال وشرق سوريا".

وألقى الرئيس المشترك لهيئة الصحة والبيئة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى كلمة خلال مشاركته في الفعالية، قال فيها إن "حزب العدالة والتنمية يحشد القوات على الحدود بعد أن انهزم داعش في سوريا، ليقوم بإكمال ما لم يستطع داعش فعله، هو لم يستطع القيام بشيء لذا يقوم بالتهديد".

وأوضح جوان مصطفى بأن "على العالم أن يقف إلى جانبنا، نحن من قضينا على الإرهاب، إذ وقع أي عدوان سيعود داعش من جديد".

واختتم بالقول "أردوغان وحلفاؤه يخافون من مشروع الديمقراطية وتكاتف الشعب في شمال وشرق سوريا، لكننا سنقف في وجه أي قوة تحاول الاعتداء على أرضنا".

هذا وما تزال فعالية الدروع البشرية على الحدود السورية التركية في مدينة كري سبي/تل أبيض وكذلك مدينة كوباني مستمرة منذ أكثر من أسبوع.

(إ أ- ك م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً