أهالي كوباني يستنكرون هجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان

استنكر العديد من أهالي مدينة كوباني هجمات الاحتلال التركي على باشور "جنوب كردستان"، والصمت الدولي حيال ما تقوم به الحكومة التركية من اعتداءات بحق الكرد, ودعوا إلى توحيد الصف الكردي للوقوف في وجه الانتهاكات التركية.

عبّر الأهالي عن استنكارهم لهجمات جيش الاحتلال التركي على باشور "جنوب كردستان" في لقاءات أجرتها وكالة أنباء هاوار، وشددوا على ضرورة أن تقف حكومة جنوب كردستان في وجه الهجمات وتمنع تركيا من انتهاك سيادة الأراضي الكردستانية.

ويأتي هذا في حين يشن فيه جيش الاحتلال التركي هجمات على مناطق شمالية في باشور كردستان، حيث أسفرت هجماتها عن استشهاد المدنيين الذين يسكنون في قرى المنطقة، في حين لم تبدِ أي جهة موقفاً حازماً لمنع تركيا من تجاوزاتها التي تعتبر انتهاكاً صارخاً لسيادة الأراضي العراقية وأراضي جنوب كردستان.

الهجمات التركية لاقت استنكاراً من أهالي مناطق شمال وشرق سوريا، وفي هذا السياق أوضح حنان حسن، وهو من أهالي مدينة كوباني، بأن الهجمات التركية طالت المدنيين الكرد في جنوب كردستان وأدت إلى استشهاد عدد منهم.

وناشد حنان في حديثه لوكالة أنباء هاوار الشعب الكردي للوقوف في وجه الانتهاكات التركية وسياسات القتل والتهجير التي تُمارسها الحكومة التركية بحق الكرد.

وفي سياق متصل، استنكر فراس قاسملو، وهو من أهالي مدينة كوباني ويملك في المدينة محل بيع مواد غذائية، أن هجمات الاحتلال التركي على أراضي جنوب كردستان تعتبر انتهاكاً لحقوق الإنسان لأنها أودت بحياة عدد من المدنيين.

وكان 4 مدنيين قد استشهدوا بينما أصيب 5 آخرون في قصف الطائرات الحربية التابعة لجيش الاحتلال التركي لجبل كورتك في أطراف قنديل في جنوب كردستان يوم الـ27 من حزيران/يونيو الفائت.

وأشار فراس إلى أن "الدولة التركية تحتضن الإرهابيين من جبهة النصرة وغيرها في إدلب، وتلعب بهم لتحقيق مصالحها في سوريا، وتقصف وتتدخل في الدول المجاورة باسم محاربة إرهاب، وهي أكبر داعم للإرهاب".

وأضاف "تركيا لا تنتهك حقوق الانسان في جنوب كردستان فقط، بل في الداخل التركي وفي عفرين، ولا نجد أي موقف أو تحرك من منظمات حقوق الإنسان".

وبدوره، طالب محمود حمي زكري، وهو من أهالي كوباني أيضاً من "حكومة إقليم كردستان" الوقوف بوجه ما تفعله تركيا في تلك منطقة من قصف وانتهاك لسيادة الأراضي الكردستانية.

وقال بأن "الدولة التركية ارتكبت ومازالت ترتكب أفظع الانتهاكات في المناطق التي يتواجد فيها الكرد، على الأحزاب الكردية التوحد للوقوف بوجه كل من ينتهك حقوق الكرد".

(ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً