أهالي كوباني يودعون ثلاثة شهداء في مزار الشهيدة دجلة

ودع اليوم الآلاف من أهالي مدينة كوباني جثامين ثلاثة شهداء استشهدوا في مقاومة الكرامة أثناء تصديهم لهجوم جيش الاحتلال التركي في قرى كري سبي/تل أبيض إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيدة دجلة جنوب كوباني.

شيع الآلاف من أهالي مدينة كوباني جثامين الشهداء محمد عبدي ومروان تركي ومحمد شعبان الذين استشهدوا في مقاومة الكرامة، إلى مزار الشهيدة دجلة.

وانطلق موكب التشييع من أمام مشفى العسكري وتوجه صوب المزار بمشاركة الآلاف من الأهالي وممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية، والمؤسسات المدنية.

ولدى وصول موكب الشهداء، حمل الأهالي الجثامين على أكتافهم وسط ترديد الشعارات وهتافات تمجد الشهداء وتحي مقاومة شمال وشرق سوريا ومقاومة الشهداء.

وبدأت مراسم التشييع بالوقوف دقيقة صمت، وبعدها ألقت عضوة لجنة العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي في كوباني عائشة أفندي كلمة شددت فيها على ضرورة رفع وتيرة النضال والمقاومة لصد هجوم الاحتلال التركي الوحشي على المنطقة، وقالت: "أن جيش الاحتلال التركي أصبح يستخدم أسلحة كيماوية في هجومه الوحشي على شمال وشرق سوريا ويرتكب مجازر بحق المدنيين العزل ويتوجب علينا إعادة النظر في ذاتنا والوقوف ضد هذه الهجمات الهمجية".

تلا ذلك كلمة للالفالالرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في إقليم الفرات سليمان كعيشيش قال فيها "من مزار الشهيدة دجلة الذي ارتوى بدماء الشهداء نعاهدهم بأننا سنسلك الطريق الذي رسموه لنا بدمائهم، وهؤلاء الشهداء الأبطال الذين كسروا الطغيان التركي".

وأكد سليمان بأن جيش الاحتلال التركي بدأ باستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ضد شعبنا والمقاتلين و هذا الأمر يدل على أنهم غير قادرين على هزيمة قواتنا، وأضاف "لتعلم تركيا بأنه ما دام هناك أمثال هؤلاء الأبطال الموجودين لن ينتصر الاحتلال التركي".

وبعد انتهاء الكلمات وريت جثامين الشهداء الثرى وسط تريد الأهالي للشعارات التي تمجد الشهداء.

(كروب/م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً