أهالي منبج يقدمون واجب العزاء لذوي الشهيد هيشار محمود

قدم أهالي مدينة منبج وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية واجب العزاء لذوي المقاتل هيشار محمود الذي استشهد أثناء تأديته لواجبه الوطني في عين عيسى.

نظم مجلس عوائل الشهداء في منبج وريفها خيمة عزاء لمقاتل قوات سوريا الديمقراطية هيشار محمود والتي نصبت أمام منزل عائلته.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت, بعدها ألقيت عدة كلمات منها كلمة حزب سوريا المستقبل ألقتها رئيسة فرع منبج للحزب عذاب العبود ولفتت إلى الهجمات التي تتعرض لها مناطق شمال وشرق سوريا، وقالت: "يرتكب جيش الاحتلال التركي المجازر بحق المدنيين ولا يميز بين كبير وصغير، وهدفه من الهجمات هو الاحتلال وتغيير ديمغرافية المنطقة".

عذاب العبود تطرقت إلى الاتفاق بين الإدارة الذاتية والنظام السوري وقالت: "بعد شن الهجمات على مناطق شمال وشرق سوريا كانت هناك حوارات إيجابية تهدف لحقن دماء السوريين والحفاظ على سيادة الأراضي السورية، وأكدنا سابقاً على ضرورة وحدة الشعب السوري وأن أي حل للأزمة السورية لن يكون إلا بحوار سوري- سوري بعيداً عن التدخلات الخارجية".

وباسم مجلس منبج العسكري ألقى القيادي في المجلس محمود أبو المجد كلمة أكد فيها أن مقاتلي مجلس منبج العسكري صامدون في جبهات القتال للدفاع عن المدينة.

كما ألقيت كلمة باسم إدارة مجالس النواحي في ريف منبج ألقاها الإداري حسين حميدي وقال "سنقف وقفة واحدة جنباً إلى جنب مع القوات العسكرية المرابطين في خنادق القتال ضد السفاح "أردوغان"".

ووجه حسين حميدي تحية إلى المقاتلين والمقاتلات الذين يقفون صفاً واحداً من أجل الدفاع عن الأراضي السورية واختتم قائلاً: "نحن لا نعول على أي جهة خارجية بل نعول على أنفسنا, فهم يصنعون القنابل ونحن نصنع السواعد".

وبدورهم أكد ذوي الشهيد هيشار أنهم سائرون على درب الشهيد.

(كروب)

ANHA


إقرأ أيضاً