أوروبا تعمل كحمامة سلام بين طهران وواشنطن والأخيرة تُخيّر الأولى

في الوقت الذي تبذل فيه الدول الأوروبية قصارى جهدها لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران تبدو إدارة ترامب غير راضية عن هذه الجهود.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى المحاولات الأوروبية لإنفاذ الصفقة النووية والامتعاض الأمريكي من الأخيرة وسعي ترامب إلى لقاء كيم على هامش زيارته إلى كوريا الجنوبية وكذلك فرض عقوبات أمريكية على نجل مادورو.

إيران تترك الباب مفتوحاً للتوقف عن تصعيدها النووي مع قيام أوروبا بتطوير آلية جديدة للتجارة

ونقلت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن المسؤولون الإيرانيين إن أوروبا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لتشجيع البلاد على البقاء ضمن حدود اتفاقية عام 2015.

وقالت إيران إنها ستمضي في خططها لوقف الامتثال لبعض القيود في الاتفاق النووي لعام 2015، لكنها تركت الباب مفتوحاً للتوقف عن تلك الخطوات بعد أن أحرزت الدول الأوروبية تقدماً في فتح قناة تجارية لتخفيف من حدة العقوبات الأمريكية على طهران.

وترى الصحيفة بأن تطورات يوم أمس تعني أن أوروبا قد تربح وقتاً ثميناً للجهود الدبلوماسية الهادفة إلى نزع فتيل التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران بشأن الأعمال العسكرية الأخيرة لطهران ونشاطها النووي.

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على نجل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

أما صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية فتحدثت عن فرض إدارة ترامب عقوبات على نجل الرئيس الفنزويلي المحاصر نيكولاس مادورو لتورطه في نظام والده.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، يوم الجمعة، فرض عقوبات على نيكولاس أرنستو مادورو غويرا، نجل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وتعتبر واشنطن أن نجل الرئيس الفنزويلي "ممثل حالي أو سابق للحكومة" الفنزويلية، بوصفه عضواً "في الجمعية الوطنية التأسيسية". وقد عيّن مادورو نجله بعد وصوله إلى السلطة على رأس هيئة تفتيش تابعة للرئاسة، ثم جرى انتخابه عام 2017 في الجمعية الوطنية التأسيسية.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، إن "نظام مادورو بُني على انتخابات مُزوّرة، فيما تعيش الدائرة القريبة منه في رفاه قائم على مكاسب الفساد بينما الشعب يعاني".

ووفقاً لوزارة الخزانة، فإن مادورو غويرا متورط أيضاً في أعمال البروباغندا وقمع النظام، وأنه استفاد من استغلال المناجم في فنزويلا.

هوك: على أوروبا أن تختار بين إيران وأمريكا

وأكد المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك، أن على الشركات الأوروبية الاختيار بين التعامل مع الولايات المتحدة أو إيران بحسب صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية.

وشدّد على أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على أي عمليات شراء مشبوهة للنفط الإيراني. وتابع: "واشنطن تعمل على منع إيران من الحصول على 50 مليار دولار من عائدات النفط".

إلى ذلك، قال هوك: "إذا لم نمنع إيران من ترسيخ وجودها في اليمن فستتمكن من إغلاق مضيق هرمز".

ويُذكر أن هوك أكد الخميس، أن سياسة بلاده التي تقضي بممارسة أقصى ضغوط اقتصادية على طهران تُؤتي ثمارها وحذّر من أن العقوبات الأمريكية لا تمنح إيران الحق في مخالفة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

ترامب يقترح لقاء كيم هذا الأسبوع في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين

واقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب صحيفة التايمز البريطانية، أن يلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين خلال رحلته المقرّرة إلى سيول هذا الأسبوع.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "بعد عدد من الاجتماعات المهمّة، بما في ذلك لقائي مع الرئيس الصيني شي، سأغادر اليابان متوجّهاً إلى كوريا الجنوبية (مع الرئيس مون). أثناء وجودي هناك، إذا رأى زعيم كوريا الشمالية كيم هذه الرسالة، يمكنني أن أقابله على الحدود/المنطقة المنزوعة السلاح لمجرد مصافحة يده والقول مرحباً".

(م ش)


إقرأ أيضاً