إبراهيم القفطان يشرح التطورات التي تشهدها المنطقة لأهالي عفرين

عقد حزب سوريا المستقبل فرع عفرين اجتماعاً موسعاً، لأهالي اقليم عفرين لمناقشة آخر المستجدات حول أمن الحدود واوضاع كل من ادلب وعفرين، وذلك في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء.

حضر الاجتماع الذي عقد اليوم في مخيم سردم التابعة لناحية الأحداث بمقاطعة الشهباء المئات من أهالي إقليم عفرين من كرد وعرب وتركمان.

وبدأ الاجتماع بوقوف الحضور دقيقة، وبعدها تحدث رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان للحضور عن أهداف حزب سوريا المستقبل مشيراً إن هدفهم بناء مستقبل بعيد عن المركزية والديكتاتورية والمساهمة في مشروع الأمة الديمقراطية التي تدعو إلى اخوة الشعوب.

وقال القفطان عن آخر المستجدات على الساحة السورية "كان هدف تركيا أن تتوغل بعمق 35 كم ولكن رفض ذلك من قبل الإدارة الذاتية ليتم الاتفاق على 5 كم تصل إلى 14 كم في بعض المناطق".

وعن وضع ادلب قال القفطان "شهدت إدلب في الأيام الماضية تحركات من قبل النظام السوري وروسيا حيث تمكنوا من السيطرة على عدة مناطق منها خان شيخون ومحاصرة نقطة مراقبة لتركيا في مورك، هذه التحركات تهدف إلى تحقيق مصالح الدول وعلى رأسها كل من روسيا وتركيا التي بدأت بتخلي عن مرتزقته في عفرين وعديد من المناطق الآخر".

وحيا القفطان مقاومة أهالي عفرين الذين قاوموا الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين مدة 58 يوماً ضد الأسلحة المتقدمة وقال إن بقائهم في مقاطعة الشهباء هي مقاومة بحد ذاتها.

ثم تم فتح باب الأسئلة أمام الحاضرين، الذين طرحوا أسئلة حول دور مشروع الأمة الديمقراطية في المنطقة.

حيث شرح القفطان الدور الأساسي لمشروع الأمة الديمقراطي بتوحيد جميع مكونات الشعب في شمال وشرق سوريا وتنظيمهم، وتكاتفهم ضد الاحتلال التركي ومرتزقة داعش.

ثم اختتم رئيس  حزب سوريا المستقبل لفرع عفرين محمد نور الاجتماع بتأكيده على أهمية التمسك بمقاومة العصر لتحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته.  

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً