إسبر: تنسيقنا وثيق مع قسد وسنواصل مهامنا في سوريا

​​​​​​​أكد وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر إن قوات بلاده في سوريا تعمل بتنسيق وثيق مع قوات سوريا الديمقراطية وأن مواصلة مهمتها في سوريا, هي ضمان الهزيمة النهائية لمرتزقة داعش, وحذر من مغبة الأعمال التي تقوم بها تركيا في سوريا.

وأكد إسبر في جلسة استماع أمام مجلس النواب الأمريكي حول الوضع الأمني في سوريا والشرق الأوسط، على أن استراتيجية الولايات المتحدة في هذه المنطقة تسعى إلى ضمان أن لا تكون ملاذا آمنا للإرهابيين، وأن أي قوة معادية للولايات المتحدة لن تسيطر عليها.

وتابع إسبر قائلا: "حققت الولايات المتحدة نجاحا كبيرا إلى جانب قواتنا الشريكة في سوريا والعراق لتدمير الخلافة المزعومة، بما فيها عمليتنا الناجحة التي أدت إلى تصفية مؤسس تنظيم داعش وزعيمه، أبو بكر البغدادي .. وتظل وزارة الدفاع ملتزمة بالعمل مع شركائنا لضمان عدم قدرة التنظيم على النهوض من جديد".

وأشار إسبر إلى أن "القوات الأمريكية لا تزال متمركزة في سوريا، وتعمل بتنسيق وثيق مع قوات سوريا الديمقراطية, وعلى الرغم من أن التوغل التركي الأخير قد أدى إلى تعقيد هذه المسألة، إلا أن وزارة الدفاع لا تزال واثقة من أننا قادرون على مواصلة المهمة، وهي ضمان الهزيمة الدائمة لداعش, نحن نحافظ على دورنا القيادي في حملة محاربة داعش، التي تضم 76 دولة و 5 منظمات دولية، من حيث توفير التمويل والقدرات العسكرية والدعم السياسي في سبيل القضاء على داعش".

كما حدد وزير الدفاع الأهداف التي تسعى وزارته إلى تحقيقها في المنطقة، وهي "تعزيز الوجود العسكري الأمريكي لردع العدوان إذا لزم الأمر، وتعزيز القدرات الدفاعية للشركاء الإقليميين، وتقاسم الأعباء مع الحلفاء لمعالجة المخاوف الأمنية المشتركة".

وحذر وزير الدفاع الأمريكي من مغبة أعمال تركيا في شمال وشرق سوريا وقال أن خطة أنقرة  لنقل اللاجئين الى المناطق التي كانت تسيطر عليها سابقاً قوات سورية الديمقراطية قد تزيد من عدم الاستقرار في تلك المناطق.

وأضاف إسبر: "الشيء الآخر الذي يتعين علينا الانتباه إليه في الأشهر المقبلة هو أن قيام تركيا في إعادة توطين المهجرين داخلياً, و ما الذي سيحدثه ذلك من حيث الاضطرابات في تلك المنطقة".

(م ش)


إقرأ أيضاً