إصابة 75 فلسطينياً وجندياً إسرائيلياً خلال مسيرات العودة في غزة

أصيب 75 فلسطينياً، بينهم  18 طفل وسيدتين، خلال مشاركتهم في مسيرات غزة الأسبوعية على الحدود، فيما قال الجيش الإسرائيلي، إن جندياً إسرائيلياً، أصيب بجراح طفيفة، جراء إلقاء قنبلة يدويه صوبه من قبل المشاركين في المسيرات.

وقال مراسلنا، نقلاً عن وزارة الصحة الفلسطينية: " "إن 75 فلسطينياً بينهم 18 طفل وسيدتين، سجلت الوزارة إصابتهم بجراح مختلفة، جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي صوب المشاركين في المسيرات على الحدود".

وأضاف مراسلنا، أن من بين المصابين، مسعف وصحفي بالإضافة لتضرر سيارتين اسعاف جراء مهاجمة الجيش الاسرائيلي للنقاط الطبية الموجودة على الحدود".

وذكر مراسلنا، أن الجيش الإسرائيلي، أطلق الرصاص الحي والمطاط والغاز بشكلٍ مكثف لطرد المتظاهرين، فيما أعلن الجيش مساء اليوم، عن: "اعتقاله لأربعة شبان من المشاركين في المسيرات، اجتازوا السياج الحدودي لغزة، وبحوزتهم قنابل يدويّة وسكين".

وأطلق الفلسطينيون في غزة، عنوان "الوفاء للشهداء" على مسيرات اليوم، في حين أكدت الهيئة المسؤولة، على استمرار المسيرات الأسبوعية في غزة.

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في غزة بـ30 آذار/ مارس 2018، وذلك للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من أراضيهم عام 1948، وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ ما يزيد عن 12 عاماً.

(ع م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً