إصابة 95 بتفجير في كابول وطالبان تعلن مسؤوليتها

أصيب 95 شخصاً غالبيتهم من المدنيين ومن بينهم نساء وأطفال بجروح صباح اليوم الأربعاء في تفجير سيارة مفخخة في كابول، أعلنت طالبان المسؤولية عنه.

وتتزايد أعمال العنف في أنحاء أفغانستان في وقت تجري الولايات المتحدة وحركة طالبان مفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام قبل الانتخابات المرتقبة في 28 أيلول/سبتمبر.

وانفجرت سيارة مفخخة قرب مدخل مركز للشرطة في غرب كابول قرابة الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي (04,30 ت غ)، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي.

فيما قال المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد الله ميار إن 95 شخصاً على الأقل، غالبيتهم من المدنيين ومن بينهم نساء وأطفال، نقلوا إلى المستشفى.

وقال صاحب متجر يدعى أحمد صالح لوكالة فرانس برس "سمعت دوياً مرتفعاً وتحطمت كل النوافذ في متجري وتطايرت شظايا الزجاج في كل مكان".

وأضاف "أشعر بدوار ولا أزال لا أعرف ما حصل لكن نوافذ 20 متجراً تقريباً في محيط كيلومتر من الانفجار تحطّمت".

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

وبحسب تسجيل مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي وشهود عيان، سُمعت أصوات نيران أسلحة خفيفة في أعقاب الانفجار.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 1500 مدني قتلوا أو جرحوا في النزاع الأفغاني في شهر تموز/يوليو وحده. وتعد هذه الحصيلة أعلى حصيلة شهرية في هذا العام، والأسوأ منذ أيار/مايو 2017.

(ن ع)


إقرأ أيضاً