إطلاق 21 قذيفة صاروخية من غزة نحو إسرائيل ونتنياهو يجري اجتماعاً أمنياً لبحث التصعيد

أطلقت الفصائل الفلسطينية في غزة،  21 قذيفة صاروخية، مساء اليوم، صوب المواقع العسكرية والمستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع، فيما توجه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لعقد اجتماع أمني عاجل مع  كبار قادة الجيش الإسرائيلي واستخباراته، لمناقشة التصعيد مع غزة.

ذكر مراسلنا في غزة، إن سرايا القدس – الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين – تبنت إطلاق 21 قذيفة صاروخية صوب المواقع العسكرية الإسرائيلية والمستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع، وذلك، رداً على قتل الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، مقاتلاً من "سرايا القدس" على الحدود الجنوبية لغزة.

وفي بيانٍ لها، قالت  حركة "الجهاد الإسلامي": إنها "تبارك هذا الرد الذي نفذته المقاومة رداً على الجريمة التي ارتكبها العدو صباح اليوم بحق المجاهد في سرايا القدس الشهيد محمد الناعم والتنكيل بجثمانه الطاهر".

وأضافت في بيانها: " تؤكد الحركة أن المقاومة جاهزة وفي حالة استنفار في حال تمادى الاحتلال في توسيع عدوانه ومستعدة للرد".

في السياق، لم يعلن الإعلام الإسرائيلي عن وقوع إصابات إسرائيلية بفعل سقوط القذائف، فيما يعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو جلسة مشاورات أمنية مع كبار قادة جيشه واستخباراته في مقر هيئة الأركان بمدينة تل أبيب، لبحث التصعيد.

وذكر الإعلام الإسرائيلي، أن: "الجيش  الإسرائيلي عزز من منظومات الدفاع الجوي في أماكن مختلفة من البلاد، خشية من تصعيد مع غزة" 

وصباح اليوم،  قتل الجيش الإسرائيلي مقاتلاً من سرايا القدس وأصاب اثنين آخرين، بعد اقترابهم من حدود قطاع غزة الجنوبية، فيما هددت  "سرايا القدس" في بيان لها بالرد، وقالت: "إنّ على الاحتلال أن يتحمّل نتائج اختراق وتوغل آلياته، واستهدافه لأحد عناصر السرايا داخل قطاع غزة".

(ع م)


إقرأ أيضاً