إطلاق صواريخ صوب إسرائيل ونتنياهو يهدد بشن حرب واسعة

جددت "سرايا القدس" – الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إطلاق القذائف الصاروخية نحو المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية القريبة من القطاع، ما أدى إلى إصابة إسرائيلية، فيما هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بشن حربٍ واسعة ضد الفصائل في غزة.

ذكر مراسلنا في غزة أن "سرايا القدس" أطلقت ما يزيد عن 14 قذيفة صاروخية ظهر اليوم، صوب المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية القريبة من القطاع، مضيفاً: " أنه من المرجح ووفقاً للمعطيات الميدانية، استمرار إطلاق القذائف من غزة".

وأضاف: إن" سرايا القدس" تهدّد بالرد على أي عدوان وتصعيد إسرائيلي". في الوقت نفسه، هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بشن حرب واسعة ضد الفصائل الفلسطينية في غزة، إذا لم يتوقف إطلاق القذائف الصاروخية.

وذكر الإعلام الإسرائيلي: " أنه جرى تسجيل إصابة إسرائيلية بفعل سقوط قذائف غزة".

في السياق، قال نتنياهو في حديثٍ لوسائل الإعلام الإسرائيلية: "لسنا في عجلة من أمرنا للبدء بالحرب، لكن على حماس أن تفهم أن ذلك يمكن أن يحدث في أي لحظة.

 أبلغت حماس أنها إذا لم تقم بإطلاق النار على مطلقي الصواريخ والجماعات الصغيرة أنا من سأقوم بذلك.. أنا أتحدث عن الحرب".

وتنقل وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر أمنية: " أن الجيش قرر الرد بشكلٍ واسع على تجدد إطلاق القذائف من غزة".

يأتي تجدد التصعيد بعد أن قتل الجيش الإسرائيلي 3 عناصر من "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" وأصاب عدداً آخر في إطلاق نارٍ وغاراتٍ جوية على دمشق وغزة، فيما توعدت الحركة في أعقاب الهجوم "بالرد على الجريمة".

ويوم أمس، شن الجيش الإسرائيلي سلسلة غاراتٍ جوية واسعة على شمال وجنوب ووسط قطاع غزة، وذلك رداً على إطلاق "سرايا القدس" - الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي – عشرات القذائف الصاروخية صوب المستوطنات، والمواقع العسكرية الإسرائيلية القريبة من القطاع.

وتزامناً مع الغارات الجوية على غزة والتي أوقعت عدداً من الإصابات في صفوف المواطنين، أعلن الجيش الإسرائيلي مهاجمة أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في دمشق، وقتل على إثر هذه الغارات عنصرين من حركة الجهاد.

وصباح اليوم، أغلق الجيش الإسرائيلي الطرق والمحاور الرئيسية في مدن وبلدات جوار غزة، وأمر بوقف  حركة القطارات القريبة من القطاع، وكذلك أغلق معبر "إيرز" مع قطاع غزة.

(ع م)


إقرأ أيضاً