إلهام أحمد أمام الكونغرس الامريكي: تركيا تنشئ داعش آخر

قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام احمد أمام أعضاء الكونغرس الامريكي بأن جيش الاحتلال التركي ارتكب مجازر شنيعة بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا و اخرها كان التمثيل بجثمان المقاتلة آمارا ، وتركيا تحمي مرتزقة داعش تحت اسم الجيش الحر .

ألقت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديموقراطية إلهام أحمد  كلمة حول الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا وذلك أمام اعضاء الكونغرس الامريكي، في جلسة حول مناقشة قرار الرئيس الأمريكي القاضي بالتغيير الشامل في السياسة الامريكية داخل سوريا.

تحدثت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام احمد أمام اعضاء الكونغرس الامريكي باللغة الكردية و استهلت بحديثها، بتقديم الشكر لأعضاء الكونغرس الامريكي لسماحهم بفرصة كهذه  ودعوتها إلى اجتماعهم.

وقالت إلهام أحمد" خلال الصراع السوري و هذه السنوات من الحرب التي مرت بها سوريا، كنت اتابع خطوة بخطوة و شاركت فيها، وعملنا مع شعبنا من كرد و عرب وسريان سويا لدحر مرتزقة داعش من المنطقة.

واستطعنا تأمين منطقة تحت ظل نظام ديمقراطي تنتمي إليه جميع الاطياف و الاديان و نعيش حياة مشتركة".

وتابعت إلهام احمد "في حربنا ضد مرتزقة داعش قدمنا 11 ألف شهيدا، و 25ألف مقاتلا فقدوا اجزاء من أجسادهم ، وطبعا للقوات الامريكية محض شكر و امتنان لتعاونهم معنا لدحر مرتزقة داعش.

وبعد القضاء على داعش تركيا لم تسمح لنا بمواصلة العيش في منطقة يسودها العيش الآمن بوحدة جميع المكونات مع بعضها البعض واستمرت بتهديداتها على مناطقنا.

القوات الامريكية كانت قد وعدتنا بحمايتنا و حماية المنطقة بعد القضاء على مرتزقة داعش حتى إجاد حل سلمي في سوريا.

و اضافت إلهام أحمد "أثناء هجوم جيش الاحتلال التركي على مقاطعة عفرين، امريكا قالت لنا بأنهم لم يستطيعوا مساعدتنا لعدم توفر قواتهم في تلك المنطقة، وقالوا سنحميكم في الاماكن التي نتواجد فيها و نحن على هذا الأساس اعتمدنا على القوات الامريكية، و حتى قبل يوم من الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ، كنا نتوقع من امريكا فرض حظر جوي على سماء  المنطقة، لذا قمنا بسحب قواتنا من الحدود وسارت دوريات مشتركة بين تركيا و امريكا على الحدود".

وبعد اجراء اتصال بين الرئيسين الامريكي دونالد ترامب و الرئيس التركي رجب طيب ادروغان، علمنا بأن تركيا ستشن هجوما على المنطقة .

وتابعت إلهام احمد، لقد اندهشنا ولن نأمل حدوث ذلك، لذلك قمنا بالدفاع المشروع فتركيا اقتحمت ارضنا و ما كان على قواتنا سوى الرد . في حين كانت قواتنا لا تزال تواصل عملها في القضاء على خلايا داعش.

تركيا اجبرت 300 ألف شخص على النزوح من منازلهم، و 250 شخص استشهدوا و أغلبهم من الاطفال، و لا يزال 300 شخص مفقودا حاليا.

واشارت إلهام أحمد أن مدينة سري كانيه تدمرت بشكل كامل و قد "اغتال مرتزقة تركيا ساستنا ومنها هفرين خلف و قاموا بارتكاب المجازر بحق المدنيين و استخدموا غاز الكمياوي الفوسفور بحق المدنيين ولا نستطيع تحليل ذلك لعدم توفر الامكانيات.

حاولنا بقد ر المستطاع  وقف القتال، إلا أن تركيا استمرت بهجماتها إلى أن دخلت اراضينا بطول 120 كم  وبعمق 32.

وشددت إلهام أحمد بأن "الذين يتعامل معهم جيش الاحتلال التركي هم كانوا من أمراء مرتزقة داعش ويدعون أنفسهم بالجيش الحر ويحاربون قواتنا. وهم يهددون باستمرار بقطع رؤوسنا ويستخدمون نفس شعارات التي تستخدمها داعش.

كما ادى هجوم جيش الاحتلال التركي على مناطقنا لهروب العديد من سجناء داعش من سجوننا و منهم 6 فرنسيات، 2 بلجيكيات، و 10 لا تعرف جنسياتهم.

وأضافت إلهام احمد "لا تزال هناك مخاوف بدخول أمن امريكا في خطر فالذي اقدم على تفجير نيويورك هو متواجد في سجوننا وهذا الوضع يشكل خطرا، وتركيا تحمي هؤلاء.

و قد تم تقسيم جغرافية منطقتنا في حين لا يزال داعش يواصل هجماته على المنطقة  وقد أقدموا على التمثيل بجثمان مقاتلة من مقاتلاتنا التي حاربت مرتزقة داعش .

كما عرضت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديموقراطية إلهام أحمد بعضا من صور المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي و مرتزقته بمناطق شمال وشرق سوريا جراء الهجوم و صورا توضح استخدامهم لغاز الفوسفور والتمثيل بجثمان المقاتلة آمارا، وقالت "هؤلاء هم الذين يحميهم  جيش الاحتلال التركي و يسميهم بالمعارضة السورية".

(م ح/م)

ANHA


إقرأ أيضاً