إيران تشدد على مواصلة خفض التزاماتها في حال لم تفِ الدول الأوربية بوعودها

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي في تصريح صحفي أن "إيران لا تُعوّل على أي دولة سواء في أوروبا أو حتى على روسيا والصين".

وأكد موسوي على ضرورة وفاء البلدان المُوقعة على الاتفاق النووي بالوعود التي قطعتها، معتبراً أن خفض إيران التزاماتها في إطار الصفقة ورفع مستوى تخصيب اليورانيوم إجراء "قانوني وأخلاقي ومنطقي بعد عدم التزام الأوروبيين بتعهداتهم".

وأشار إلى أن الخطوة الثالثة في نهج إيران الحد من التزاماتها بعد 60 يوماً، "ستكون أكثر قوة وحزماً وفقاً للظروف".

وفي رده على تصريحات القادة الأوروبيين بخصوص الإجراءات الإيرانية، قال موسوي: "كان من الأفضل لأوروبا أن تُعبر عن قلقها إزاء الخطوات الأمريكية ضد طهران ومواجهتها".

كما لفت إلى أن ملف الاتفاق النووي مغلق، وقال: "نرفض إضافة أو حذف أي كلمة فيه وعلى الدول المُوقعة تنفيذه بشكله الحالي".

وجدد موسوي رفض بلاده خوض أي مفاوضات خارج إطار الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن على الولايات المتحدة "وقف حربها الاقتصادية ضد إيران" قبل أي مفاوضات.

وقال: "إذا أرادت واشنطن العودة إلى الاتفاق النووي عليها أن ترفع وبشكل عاجل وقطعي العقوبات عن طهران وأن تجلس في الزاوية في اجتماعات اللجنة المُشتركة للاتفاق".

(م ح)


إقرأ أيضاً