إيران تقترح اتفاقية "عدم اعتداء مع دول الخليج" والعراق سيلعب دور الوسيط

أكّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي أن بلاده تقترح اتفاقية "عدم اعتداء مع الدول الخليجية وترغب ببناء علاقات متوازنة معها.

شدد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف الذي وصل بغداد، السبت، في زيارة تستمر 3 أيام، التقى خلالها المسؤولين العراقيين، على أن إيران لم تنتهك الاتفاق النووي.

ونقل التلفزيون العراقي عن ظريف قوله، الأحد، خلال لقائه نظيره العراقي، إن "التصرفات الأميركية تناقض قرار مجلس الأمن بشأن استخدام القوة"، في إشارة إلى إرسال الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الخليج العربي، من حاملات طائرات وقاذفات صواريخ، وجنود إضافيين.

كما أكّد ظريف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي أن بلاده "لديها رغبة في بناء علاقات متوازنة مع كل الدول الخليجية"، وقال: "اقترحنا اتفاقية عدم اعتداء مع الدول الخليجية المجاورة".

لكنه شدّد في الوقت عينه على أن إيران ستتصدى لأي مساعٍ للحرب، سواء كانت اقتصادية أو عسكرية وستواجهها بقوة.

إلى ذلك، دعا الدول الأوروبية إلى الوفاء بالتزاماتها، قائلاً: "عليها عمل المزيد للحفاظ على الاتفاق النووي". وأضاف: "الحديث لا يكفي للحفاظ على الاتفاق النووي، وعلى الأوروبيين اتخاذ إجراءات عملية".

من جهته، أعلن وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، أن بلاده ستلعب دور الوسيط بين إيران والولايات المتحدة الأميركية.

وأوضح قائلاً: "نقف مع جارتنا إيران، وسنكون وسيطاً بين الطرفين". إلى ذلك، قال: "نعتقد أن الحصار الاقتصادي على إيران ليس مفيداً".

(ي ح)


إقرأ أيضاً