إيران وبريطانيا قريبتان من نزع فتيل التوتر وبكين تحشد قواتها على حدود هونغ كونغ

باتت كل من إيران وبريطانيا قريبتان من حل أزمة ناقلات النفط ونزع فتيل التوتر بينهما, فيما رفض المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن التراجع عن مطلب الاستقلال, في حين تحشد السطات الصينية قواتها على حدود مدينة هونغ كونغ.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء الى مساعي كل من لندن وطهران لنزع فتيل التوتر بينهما وكذلك انتشار مواد إشعاعية في قرية روسية وتصاعد حدة التوتر بين كل من سكان هونغ كونغ والصين ورفض الانفصاليون اليمنيون التراجع .

إيران والمملكة المتحدة قريبتان من حل أزمة ناقلات النفط

وبخصوص أزمة ناقلات النفط في منطقة الخليج قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية " أحرزت إيران والمملكة المتحدة تقدماً نحو إطلاق ناقلة إيرانية محتجزة في جبل طارق، وفقًا لأشخاص مُطّلعين على المحادثات، وهي خطوة قد تدفع طهران إلى إطلاق سراح سفينة ترفع العلم البريطاني استولت عليها فيما بعد ونزع فتيل التوتر بين البلدين".

وأضافت "رفعت إيران عدة عوائق من خلال إعادة شحن السفينة ووضع وجهة جديدة بعد أن طلبت سلطات جبل طارق التأكيد على أن السفينة لن تبحر إلى سوريا، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر".

 الانفصاليون يرفضون التراجع عن محاولة الاستقلال

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية "وافق  قادة المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني على إجراء محادثات لكنهم يواصلون مساعيهم نحو الاستقلال بعد الاستيلاء على عدن وسط اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية".

وأضافت "يقول قادة الحركة الانفصالية في جنوب اليمن إنهم مستعدون لمحادثات السلام لكنهم لن يتخلوا عن مطالبهم بدولة مستقلة، بعد أن سيطرت قواتهم على مدينة عدن، مقر الحكومة المُعترف بها".

الجيش الصيني ينقل قواته إلى حدود هونغ كونغ وسط احتجاجات

تصاعدت التوترات بين هونج كونج والصين يوم أمس بحسب صحيفة الواشنطن تايمز الامريكية حيث اشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع المتظاهرين الذين يحتلون مطار هونغ كونغ الرئيسي، وسط تقارير تفيد بأن بكين كانت تجمع قوات ومعدات عسكرية بالقرب من الحدود مع المدينة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن المخابرات الأميركية أبلغته بأن الصين نشرت قوات على حدود هونغ كونغ التي تشهد منذ أيام احتجاجات واسعة ضد قانون يعتبره المتظاهرون مهدداً للديمقراطية.

وأضافت الصحيفة "كان الاستيلاء على المطار الضخم أحدث تصعيد للمتظاهرين في حملة أشعلتها في الأصل خطط من حكومة هونغ كونغ لقانون يسمح بتسليم متهمين إلى بكين اعتبره العديد من سكان هونج كونج انتهاكاً لحكم المدينة الذاتي".

(م ش)


إقرأ أيضاً