اتحاد مثقفي عفرين يدين ممارسات الحكومة التركية

ندد اتحاد مثقفي إقليم عفرين خلال بيان بممارسات الحكومة التركية التي استولت على ثلاث بلديات في مدن كبرى بباكور(شمال كردستان) واعتقلت رؤساءها.

حضر فعالية إصدار البيان العشرات من مثقفي عفرين والشهباء وأعضاء من المجالس والمؤسسات، وذلك في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء.

وقرأ عضو اتحاد مثقفي عفرين علي كدرو البيان باللغة العربية ومن جانبها قرأت العضوة جميلة محمد البيان باللغة الكردية.

وجاء في البيان:

"استمراراً للسياسة الفاشية التي تنتهجها حكومة العدالة والتنمية وإنكارها للقيم المجتمعية والإنسانية وعدائها للشعب الكردي وممارستها سياسة الإبادة والإمحاء ضدهم عبر إطلاق يد المرتزقة في عفرين بعد غزوها العدواني واحتلالها.

اليوم تنقلب أنقرة على استحقاقات الديمقراطية وتقيل وتعتقل تعسفياً رؤساء بلديات آمد، ميرسين وماردين ضاربةً عرض الحائط إرادة أبناء المجتمع الذين أدلوا بأصواتهم واختاروا ممثليهم.

اليوم يشهد ميدان إدلب انقلاباً جديداً حتى على المرتزقة الذين دعمتهم باسم الثورة وتاجرت عبرها بدماء السوريين وتطلعاتهم إلى الحرية.

إذا كانت أنقرة تتبنى مشروع العثمانية الجديدة، فإنها تسير بنفس المنهجية في ضرب أواصر العلاقة المجتمعية وقيم العيش المشترك واستهداف الميراث الثقافي لشعوب المنطقة.

من المؤكد أن هذه السياسة لن تستمر طويلاً بعدما استهلكت كل مفرداتها وقد تآكلت خطوط سوتشي ووُضع حدٌّ لتهديداتها بالعدوان على شرق الفرات"

باسم مثقفي عفرين ندين الممارسات والسياسات التركية التي تنسف مقومات السلام والأمن في المنطقة وتشكل خطراً جدياً على السلم والأمن الدوليين وندعو المجتمع الدولي حكومات ومنظمات للقيام بواجباتها تجاه هذه السياسة ولجم مخططات أنقرة العدوانية والتقسيمية واليوم نعوّل على وحدة شعوبنا وإرادتها بالحياة الحرة من أجل مستقبل أفضل لسوريا ونهيب بكل السوريين الشرفاء اتخاذ موقف وطني يضع حداً للمطامع التركية وأدواتها الإرهابية وانتهاكها السيادة الوطنية".

واختتم البيان بترديد شعارات تحيي مقاومة باكور كردستان وتدين ممارسات الاحتلال التركي.

ANHA


إقرأ أيضاً