اختتام أعمال الاجتماع السّنويّ الأوّل لاتّحاد المعلّمين في شمال وشرق سوريّا

أنهى اتّحاد المعلّمين في شمال وشرق سوريّا اجتماعه السّنويّ بانتخاب منسّقيّة الاتّحاد، وتكليف لجنة لإعداد النّظام الدّاخليّ.  

تحتَ شعار "باتّحاد المعلّمين سنبني اتّحاد الشّعوب", عقد اتّحاد المعلّمين في شمال وشرق سوريّا اجتماعه الأوّل في أكاديميّة الشّهيد عكيد بمدينة الحسكة.

 وحضر الاجتماع الرّئيسة المشتركة لحركة المجتمع الدّيمقراطيّ زلال جكر، إضافة إلى العشرات من أعضاء اتّحاد المعلّمين من مدن شمال وشرق سوريّا.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت, تلتها كلمة الرّئاسة المشتركة لحركة المُجتمع الدّيمقراطيّ زلال جكر الّتي تطرّقت إلى مجمل الأوضاع السّياسيّة في المنطقة.

وأضافت: "نحن الآن نعيش مرحلة الحرب العالميّة الثّالثة, وهذه الحرب تؤثّر على جميع شعوب المنطقة، ومركز الحرب هي سوريّا, والشّعب السّوريّ تأثّر أكثر من جميع الشّعوب الأخرى بهذه الحرب".

وتابعت زلال جكر حديثها: "دولة الاحتلال التّركيّ أرسلت مرتزقتها من أجل احتلال مناطق شمال وشرق سوريّا، فالدّولة التّركيّة احتلت المناطق الحدوديّة في سوريّا بهدف احتلال المنطقة كاملة، وبحجّة إعادة اللّاجئين الموجودين على الأراضي التّركيّة، وهؤلاء اللّاجؤون ليسوا أصحاب الأرض الحقيقيّين في سري كانيه, وكري سبي/ تل أبيض".

وقالت الرّئيسة المشتركة لحركة المُجتمع الدّيمقراطيّ زلال جكر في نهاية حديثها إنّ "المطلوب من شعوب شمال وشرق سوريّا هو تصعيد المقاومة، لأنّ الحرب لم تنتهِ بعد, ونحنُ شعب دافعنا عن كرامتنا وحقوقنا وأرضينا, فالدّولة الرّوسيّة لم تقم بدورها المطلوب في المفاوضات بيننا وبين النّظام السّوريّ لبناء خارطة طريق يستفيد منها جميع أبناء سوريّا، ونحنُ مصرّون على التّفاوض مع النّظام السّوريّ, لتكون سوريّا لجميع السّوريّين بكافّة مكوّناتهم".

واستمرّ الاجتماع السّنويّ بقراءة التّقارير السّنويّة لاتّحادات المعلّمين في جميع مناطق شمال وشرق سوريّا، ثمّ تمّ مناقشة التّقارير الّتي تضمّنت الوضع التّنظيميّ، ونشاطات الاتّحادات، والمشاكل والعوائق، والمقترحات.

وبعد مناقشات مستفيضة اختتم اتّحاد المعلّمين أعمال اجتماعه بانتخاب منسّقيّة للاتّحاد تضمّ 22 عضواً، وهم الرّؤساء المشتركون لاتّحادات شمال وشرق سوريّا، إضافة إلى انتخاب رئاسة مشتركة للاتّحاد.

كما كلّف الاجتماع لجنة لأجل إعداد نظام داخليّ لاتّحاد معلّمي شمال وشرق سوريّا. 

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً