اختتام الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين في منبج بانتخاب سبعة إداريين

انتهت أعمال الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين في منبج وريفها بإقرار النظام الداخلي للاتحاد، والشعار الخاص به، والمخطط السنوي وانتخاب هيئة إدارية.

وبدأت صباح اليوم أعمال الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين في منبج وريفها، بحضور العشرات من أعضاء المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية، والعشرات من المثقفين. 

بعد قراءة التقرير السنوي للاتحاد تمت قراءة النظام الداخلي الذي يضم 16 مادة، ومناقشته، وإقراره بعد التصويت بالإجماع عليه.

كما تم النقاش حول الشعار الخاص باتحاد المثقفين في منبج وريفها وتم اعتماد الشعار القديم بعد التصويت عليه بالإجماع.

ثم قرئ المخطط السنوي والذي يضم عدة فعاليات يعزم الاتحاد تنفيذها خلال العام القادم، منها إقامة مهرجان باسم الفقيدة هناء شريف، وإقامة معرض للكتاب، وتكثيف الندوات، والعمل على رفع مستواها، وغيرها من المخططات التي تمت المناقشة والتصويت عليها.

بعد ذلك تم تشكيل لجنة للإشراف على انتخاب الإداريين، وترشح سبعة أشخاص لإدارة اتحاد المثقفين في منبج وريفها، وكان العدد المقرر انتخابه هو سبعة أشخاص، حيث تمت الموافقة عليهم بالإجماع، لتضم الهيئة الإدارية لاتحاد المثقفين في منبج وريفها الأعضاء التالية أسماؤهم: فطوم الشرق، أحمد اليوسف، معاوية الصالح، رشيد عباس، فاطمة محمد الحميد، سهام محمد، علياء المحمد.

ثم ألقى الدكتور أحمد أبو شكير الكلمة الختامية شكر من خلالها الحضور، وأكد أن هذا الكونفرانس سينعكس إيجاباً على الاتحاد في المرحلة القادمة، وبارك للإداريين الجدد استلام مهامهم الجديدة وتمنى لهم دوام التوفيق والنجاح، ودعا جميع المثقفين لدعم الاتحاد.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً