استجابة لمبادرة الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الافراج عن 43 سجيناً في منبج

أفرجت الادارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها عن 43 سجيناً بينهم 5 نساء، ممن تعاونوا مع المرتزقة وغرر بهم دون أن تتلطخ أيديهم بدماء السوريين. وذلك استجابة لمبادرة الادارة الذاتية لشمال شرق سوريا والذي أعلنت من اليوم خلالها عن إطلاق سراح 283 سجيناً من عدة مناطق في شمال شرق سوريا ومن ضمنهم منبج.

منبج

وجاءت مبادرة إدارة شمال وشرق سوريا استجابة لدعوات وتعهد من قبل وجهاء العشائر في المنطقة، كما أن هذه الخطوة نابعة من مبدأ التسامح، وإعطاء فرصة أخرى لمن غرر بهم ليعودوا إلى خدمة أهلهم ومجتمعهم.

وعليه اجتمع اليوم عدد من وجهاء العشائر وأعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها إضافة الى أعضاء من الادارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا، وذلك في مبنى قوى الأمن الداخلي وسط مدينة منبج، للحديث إلى السجناء قبل الإفراج عنهم.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم ألقيت عدة كلمات، ومنها كلمة باسم هيئة الأعيان ألقاها عضو هيئة الأعيان لشمال وشرق سوريا الشيخ عادل عبد السلام وباسم الادارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها ألقتها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي نزيفة خلو إضافة الى كلمة باسم الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ألقاها رئيس هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل فاروق الماشي.

ونصت مجمل الكلمات على حث السجناء المفرج عنهم على أن يكونوا جدراء بتوسط الوجهاء لهم والعفو عنهم، وأكدت الكلمات على أن المبادرة هي مكرمة لوجهاء العشائر الذين سعوا في سبيل الافراج عن السجناء ممن ثبت عدم تلطخ يديه بدماء السوريين، وأشارت الى أن المفرج عنهم عليهم أن يعيدوا النظر إلى أعمالهم وعدم الوقوع في مثل ذلك مجدداً والعودة إلى الصواب لخدمة منطقتهم ومجتمعهم بدلاً من خدمة المحتلين والأعداء.

وفي ذات السياق شكر أحد وجهاء عشيرة بني عصيد، محمد صادق العصيدي الادارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها على المكرمة التي قدمتها لهم في واستجابة طلبهم، ووجه حديثه للسجناء المفرج عنهم وحثهم أن يكونوا منضبطين، وألا يكرروا أخطاءهم ثانية. وأكد أن هذه البادرة تدل على التسامح والعفو.

وفي حديث مع أحد السجناء المفرج عنهم المدعو أيمن شيخو، أكد أن شعوره لا يوصف فرحاً في الافراج عنه، ووجه الشكر لشويخ العشائر وللإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها على فضلهم، ولفت الى أنه خلال الفترة التي قضاها في السجن أدرك ماهية الأخطاء التي أقدم على فعلها. ووصف تلك الأعمال التي كان يقدم عليها بأنها "جاهلية"، وعاهد بأنه سيعيد تأسيس شخصيته ليكون نافعاً لأهله ومجتمعه.

وبحسب مطلع على شؤون السجناء فإن أحكام السجناء الذين أفرج عنهم اليوم تتراوح من حكم سنتين بالسجن وأقل كونهم ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء.

(ش ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً