استذكار 234 شهيداً في مزار الشهيد خبات بديرك

استذكر أهالي منطقة ديرك ونواحيها شهداء أشهر نيسان وأيار و حزيران و تموز وذلك خلال مراسم أقيمت في مزار الشهيد خبات ديرك،  فيما أكد ذوو الشهداء أن الأرض التي يعيشون عليها وضحى من أجلها أبناؤهم  هي أرض الشرف والكرامة وقُدمت أثمن التضحيات من أجل حمايتها.

نظم  مجلس عوائل الشهداء في مدينة ديرك ونواحيها، مراسم استذكار    لـ 234 شهيداً  من صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الدفاع الشعبي وقوات الأمن الداخلي(الأسايش) الذين استشهدوا في أماكن ومناطق متفرقة خلال أشهر نيسان وأيار وحزيران وتموز  وذلك في مزار الشهيد خبات ديرك.

وبدأت المراسم التي شارك فيها الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحي كركي لكي و جل آغا وتل كوجر بالوقوف دقيقة صمت تزامناً مع تقديم مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة وقوى الأسايش لعرض عسكري.

 وبعدها ألقى القيادي في وحدات حماية الشعب  محي الدين خيركي كلمة استذكر فيها الشهداء وقال  "إن أبناء شعوب وشمال وشرق سوريا لبوا النداء في حمل السلاح ضد مرتزقة داعش ومموليهم الذين حاولوا النيل من تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية التي أصبحت رقماً صعباً في حل الأزمة السورية، نتيجة اللحمة الوطنية بين شعوب شمال وشرق سوريا بجميع مكوناتها وطوائفها".

كما تحدث باسم مجلس عوائل الشهداء في كركي لكي محمد عباس قائلاً" إن أعظم مرتبة عند الله والإنسانية جمعاء هم الشهداء الذين يقدمون أغلى ما يملكون في سبيل حرية وكرامة الشعوب"، متابعاً "إن دماء شعوب ومكونات شمال شرق سوريا اختلطت في جبهات القتال للدفاع عن قيم الإنسانية".

وندد عباس" بتخاذل  بيشمركة الديمقراطي الكردستاني وترك الإيزيديين في شنكال  لقمة سائغة لمرتزقة داعش الذين ارتكبوا أفظع المجازر بحقهم من قتل وتدمير  وخطف النساء وقتل الشيوخ والأطفال الرضع"، وتابع "إن وحدات حماية الشعب والمرأة لبوا نداء أهلهم في شنكال بتحريرهم من مرتزقة داعش".

وبعد الانتهاء من الكلمات، قرئت  أسماء الشهداء الذين تم استذكارهم  من قبل مجلس عوائل الشهداء وسط زغاريد الأمهات

ليضع بعد ذلك ذوو الشهداء الورود على أضرحة الشهداء في مزار الشهيد خبات.

(ع ع /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً