استراليا تحذر من الهجمات التركية: هم الذين يسعون لاجتياز الحدود وهذا ينعش داعش

حذرت استراليا من أن الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا قد يهيئ الظروف الملائمة لانتعاش مرتزقة داعش في المنطقة وعبرت عن قلقها البالغ من ذلك, كما أكدت على دور قوات سوريا الديمقراطية في الحرب ضد "داعش" وإدارة مراكز احتجاز المرتزقة ومخيمات اللاجئين.

وانتقد رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، في بيان مشترك مع وزيرة الخارجية ماريس باين صدر اليوم الخميس، الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، محذراً من أن خطوات أحادية الجانب من هذا النوع ستحمل عواقب وخيمة للأمن الإقليمي ومن شأنها تقويض المكاسب التي حققها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في حربه ضد داعش، علاوة على تأثيرها المتوقع على المدنيين.

وقال: "نحن قلقون للغاية مما قد يجلبه ذلك للشعب الكردي، كما يقلقنا جداً ما قد يجلبه ذلك من احتمال عودة داعش".

وحمل رئيس الحكومة الاسترالية السلطات التركية المسؤولية عن "اتخاذ خطوات في سبيل خلق وضع غير مستقر" في شمال شرقي سوريا، مضيفاً: "هم الذين ينشرون قواتهم ويسعون إلى اجتياز الحدود واتخاذ خطوات في دولة أخرى. سلوك الحكومة التركية هذا يستدعي قلقا بالغا لدى استراليا".

وأقر موريسون بدور قوات سوريا الديمقراطية في الحرب ضد داعش وإدارة مراكز احتجاز المرتزقة ومخيمات اللاجئين، مؤكداً أن "كانبرا" لا تزال على تواصل مع حلفائها الدوليين، بما فيها الولايات المتحدة، بشأن مستجدات الوضع في شمال شرقي سوريا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً