استعدادات لاستقبال فصل الشتاء وتجهيز البذار لتوزيعه على الفلاحين

تستعد مديريتا الزراعة والمحروقات في مقاطعة كري سبي و شركة  تطوير المجتمع الزراعي في مدينة منبج لاستقبال الموسم الزراعي الشتوي وفصل الشتاء وذلك باتخاذ إجراءات عدة تتضمن توزيع المازوت الخاص بالزراعة والتدفئة والاستعداد لتوزيع البذار.

مع قدوم فصل الشتاء، تزداد الأعمال التي من الواجب على مديريتي الزراعة والمحروقات القيام بها لتلبية حاجات المجتمع في مجالات عدة.

وتعتبر أبرز التحديات هي تأمين حاجة الأهالي من مازوت التدفئة الذي يستخدمه الناس كوسيلة للتدفئة في الشتاء، إلى جانب تأمين هذه المادة للمزارعين أيضاً الذين يعتمدون عليها لحراثة الأراضي وريها بالمياه.

وفي هذا السياق، تقول مديرية المحروقات بأنها توزع بطاقات توزيع المحروقات على الأهالي بالتنسيق مع مجالس البلدات وكومينات القرى.

ولم تبدأ بعد عملية توزيع مازوت التدفئة في كري سبي، ويتوقع أن تتأخر عملية التوزيع لأسبوع أو اسبوعين آخرين ريثما تصل الكميات المطلوبة من هذه المادة وتوزع البطاقات الخاصة باستلامها.

بينما أعدت مديرية الزراعة والثروة الحيوانية دراسة تتضمن إحصاءات الأراضي البعلية والمروية لتقديم مادة المحروقات والبذار للمزارعين.

وبحسب هذه المديرية، تبلغ مساحة الأراضي البعلية في مقاطعة كري سبي 410 ألف هكتار, والمساحة المروية تقدر بـ60 ألف هكتار.

سيحصل المزارع على مادة المازوت بمقدار 10 لتر إلى 20 لتر لحراثة الهكتار الواحد بالنسبة للأراضي البعلية، وذلك بحسب طبيعة المنطقة بحيث تختلف علمية الحراثة من منطقة إلى أخرى, أما بالنسبة للحراثة المروية فقد تم تخصيص كمية 60 لتر للهكتار الواحد.

وتعمل مديرية المحروقات على توزيع هذه الكميات على المزارعين في المقاطعة.

أما بالنسبة للبذار، فقد حددت الإدارة الذاتية سعر توزيع القمح المعقم والمغربل الجاهز على المزارعين بسعر 180 ليرة سورية، وهو يقل عن سعر التكلفة بكثير, وسيتم توزيعه نقداً على المزارعين وبكمية 400 كيلوغرام للهكتار الواحد للزراعة المروية, وكمية 150كغ للهكتار الواحد للزراعة البعلية.

وفيما يخص الأسمدة، فقد تم تخصيص 250 كغ من السماد الفوسفاتي و250 كغ من سماد اليوريا للهكتار المروي, وكمية 5 كغ للسماد الفوسفاتي و5 كغ من سماد اليوريا للهكتار البعلي.

أما كمية المازوت لري المساحة المروية فسيتم تحديدها لاحقاً بناء على مصدر المياه ونوعية محرك مضخة المياه والمحصول.

وبلغ عدد رخص المشاريع المروية في مقاطعة كري سبي بحدود3900 رخصة.

وعن نوعية البذار المُقرر توزيعها على المزارعين، يقول المهندس عبد الله الحسن الرئيس المشترك لمديرية الزراعة والثروة الحيوانية في مقاطعة كري سبي أنه "نتيجة الحصار الخانق الذي تمر به مناطق شمال وشرق سوريا ونتيجة الظروف التي مرت بها المنطقة من حروب، تدنت جودة بذار القمح، البذور المتوفرة حالياً هي بذور محلية، وتسعى شركة التطوير الزراعي في الإدارة الذاتية إلى تأمين نوعية جيدة من البذور دائماً".

وقال المهندس عبد الله الحسن أنهم طالبوا بكمية 7 مليون لتر من المازوت لتوزيعه على مزارعي المساحات البعلية ومليونين ونصف لتوزيعه على مزارعي المساحات المروية.

ولفت إلى أن سعر توزيع بذار الشعير على المزارعين لم يُحدد بعد.

من جانبها، تقول شادية عبد الله الصبار الرئيسة المشتركة لمديرية المحروقات في مقاطعة كري سبي أنهم وزعوا حتى الآن ما يقارب 18647 بطاقة تدفئة لـ 3 نواحي وهي عين عيسى، سلوك، والجرن، ولا يزال العمل جارياً في ناحية كري سبي.

أما بصدد محروقات الزراعة والحراثة، أوضحت شادية العبد الله أنهم وزّعوا هذا الشهر 536 ألف لتراً من المازوت على المزارعين في عين عيسى وسلوك وكري سبي، وذلك استناداً إلى التقارير التي رفعتها مديرية الزراعة، ولا يزال التوزيع مستمراً.

وفي مدينة منبج وريفها بدأت شركة تطوير المجتمع الزراعي في منبج وريفها في الأسبوع المنصرم عمليات غربلة وتعقيم بذار القمح القاسي والطري وذلك بالتنسيق مع مؤسسة الزراعة لتغطية احتياجات الفلاحين من بذار القمح في الوقت المناسب للزراعة.

وبحسب الرئيس المشترك لشركة تطوير المجتمع الزراعي حسين خليل فإن شركة تطوير المجتمع الزراعي تنصح بعدم لجوء الفلاحين إلى شراء البذار من تجار السوق السوداء بسبب عدم معرفة مصدره ونسبة إنباته.

الأعمال التي تقوم بها شركة تطوير المجتمع الزراعي تهدف إلى ضمان جودة البذار وخلوها من الأمراض والحشرات، ولضمان نسبة الإنبات أيضاً.

وفي السياق ذاته أكّد خليل أن الشركة ستُؤمن البذار في الوقت المناسب وبسعر 180 ليرة سورية للكيلوغرام الواحد.

 وعن  توفير السماد للفلاحين قال حسين خليل : " أما عن السماد فسيتم تأمينه وبالكميات المطلوبة استعداداً لتوزيعه على الفلاحين بمقدار احتياجهم وذلك بناءً على ما حددته مؤسسة الزراعة".

وستبدأ الشركة بتوزيع البذار على الفلاحين في شهر تشرين الأول المقبل.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً