استمرار الاحتجاجات في آمد وميردين والشرطة تطوّق المحتجين

يواصل أهالي آمد وميردين المقاومة ضد قرار السلطات التركية بالاستيلاء على بلديات شمال كردستان. ودخلت مقاومة الأهالي يومها التاسع وسط مضايقات من قوات الأمن.

دخلت فعالية الاعتصام والاحتجاج أمام مبنى حزب الشعوب الديمقراطية في آمد يومها التاسع، فيما يواصل الأهالي فعالية الاعتصام في حي "ليسا" في المدينة.

وتواصل قوات الشرطة تطويق الحي منذ 19 آب الجاري، كما أغلقت الشرطة الشوارع المؤدية إلى مبنى البلدية الكبرى في آمد.

ويُشارك في فعالية الاعتصام أعضاء حزب الشعوب الديمقراطية وعدد من الأهالي إضافة إلى البرلمانيين زينل أوزن، حسان أوكوناش، صالح آيدنيز، رمزية توسون، نعمة الله أردوغموش، هشيار أوسوي، ديرسم داغ، فلكناز يوجه، ورئيس بلدية آمد عدنان سلجوق مزراقلي.

ورفع عدد من الأطفال المشاركين لافتات كتب عليها "لا للأوصياء، نريد المدينة الصديقة للأطفال"، كما رفع عدد من الشباب لافتات كتب عليها "برسوسن، أنقرة، آمد، لماذا متنا؟".

في ميردين منعت السلطات الصحفيين من تغطية الاحتجاجات

وفي ميردين تستمر الاحتجاجات والمقاومة لليوم الثامن على التوالي.

وتجمّع المحتجون بما فيهم عدد من البرلمانيين في حديقة قره يولار، بهدف الإدلاء بتصريح صحفي. إلا أن قوات الشرطة طوّقت مكان الفعالية، ومنعت الصحفيين من تغطية الاحتجاج أو التقاط الصور، كما أبعدت الشرطة الصحفيين عن مكان الفعالية.

ومن المقرر أن يُنظم أعضاء حزب الشعوب الديمقراطية مسيرة باتجاه مبنى بلدية الحزب في ميردين.

(ك)


إقرأ أيضاً