استمرار تسويق القطن بالتزامن مع عمليات أخرى أعلنتها الإدارة الذاتية

بلغت كمية القطن التي استلمتها مراكز الإدارة الذاتية من المزارعين أكثر من 38 ألف طن، وذلك بالتزامن مع عمليات أخرى أعلنتها الإدارة تخص الموسم الشتوي وتعويض متضرري الحرائق.

تستمر هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية باستقبال محصول القطن من المزارعين في مراكزها الثلاثة المخصصة لذلك، بينما توقف مركزان عن الاستقبال نتيجة الهجوم  التركي.

وكانت الإدارة الذاتية قد حددت 5 مراكز لاستلام محصول القطن من المزارعين في مناطق الإدارة الذاتية وهي: مركز المحلج في مدينة الحسكة، والمبروكة في رأس العين، والجلبية في كوباني، ومركز الـ 10 كم في دير الزور، والسلحبية في مدينة الرقة.

وتوقفت عملية تسويق محصول القطن بمناطق الإدارة الذاتية نتيجة الهجوم  التركي الذي طال المنطقة في الـ 9 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر، لكن الإدارة عادت لتعلن عن استئناف عملية التسويق في الـ 3 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

ونتج عن عملية توقف التسويق حالات استغلال طالت المزارعين على يد التُجّار الذين استغلوا أوضاع الحرب في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى تدني أسعاره لـ 200 ليرة سورية للكيلو الواحد، فيما تشتريه الإدارة من المزارعين بسعر يتراوح بين الـ320ـ 330 بحسب درجة جودته.

وبحسب الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية أمل خزيم فإن الكميات التي استلمتها الإدارة تجاوزت 38579 ألف طن.

وبيّنت الرئيسة المشتركة بأن الكميات التي استلمتها المراكز الثلاثة كالآتي: مركز الـ 10كيلو متر بدير الزور 3000طن، السلحبية في الرقة 8079 طن، مركز المحلج في الجزيرة 27500طن، ولاتزال هذه المراكز تستقبل المحصول من المزارعين بكامل قدرتها الاستيعابية دون أية مشاكل تُذكر.

وأقدم المرتزقة على سرقة 3000طن من محصول القطن المُسوّق إلى مركز المبروكة في منطقة سري كانيه/ رأس العين، وفيما يخص مركز الجلبية لا تتوفر أية معلومات عنه، وهو خارج الخدمة في الوقت الحالي.

وأكّدت أمل خزيم على أن عملية التسويق تتزامن مع توزيع المستحقات المالية على المزارعين في جميع المناطق، وبمدة لا تتجاوز 20 يوماً من تاريخ التسويق.

في ذات السياق، فإن عملية تسويق القطن تترافق مع عمليات توزيع البذور والأسمدة وعمليات تعويض المزارعين والتي أعلنت الإدارة الذاتية عن بدء العمل بها في الـ 16من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

ونهبت دولة الاحتلال ومرتزقتها المراكز الزراعية في منطقتي سري كانيه/ رأس العين، وكري سبي/ تل أبيض، وباشرت بنقلها إلى الأراضي التركية للمتاجرة بها.

(أ ك/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً