استمرار تضامن أهالي حلب مع مقاومة الكرامة

يستمر أهالي مدينة حلب تضامنهم مع مقاومة الكرامة بوجه الاحتلال التركي ومرتزقته، واستذكر المتضامنون الشهيدة هفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل.

مع بدء هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، نصب مجلسا حيي الشيخ مقصود والأشرفية خيمة تضامن مع مقاومة الكرامة لأهالي شمال وشرق سوريا بوجه الاحتلال التركي ومرتزقته، في ساحة 19 شهيد بالقسم الغربي من حي الشيخ مقصود.

وفي اليوم الثالث من خيمة التضامن، توافد العشرات من أعضاء المؤسسات المدنية والمجالس وممثلين عن الأحزاب في أحياء الشيخ مقصود والأشرفية إلى الخيمة.

واستذكر المتضامنون الشهيدة هفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل التي استشهدت في كمين لمرتزقة الاحتلال التركي على الطريق الدولي المؤدي إلى مدينة قامشلو.

وفي هذا السياق تم إصدار بيان قُرئ بيان من قبل رئيس فرع حلب لحزب سوريا المستقبل محمد حاج مصطفى.

وجاء في البيان:

"ببالغ الأسى تلقينا نبأ خبر استشهاد الأمين العام في حزب سوريا المستقبل هفرين خلف إثر استهداف سيارتها من قبل مرتزقة الاحتلال التركي على الطريق العام الدولي عندما كانت متجهة إلى رأس عملها.

وكانت الشهيدة هفرين من أحد مؤسسي حزب سوريا المستقبل، وكانت ذات شخصية قيادية في عملها، ورغم صعوبة المرحلة ووسط صراع كبير استطاعت الشهيدة هفرين أن تحقق تطورات كبيرة على المستوى السوري.

إن الدولة التركية ومرتزقتها أرادوا استهداف الوحدة والحرية والديمقراطية في شخصية الشهيدة هفرين.

ونناشد المجتمعات الدولية وجميع مؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان بأن تضع حداً لهجمات الدولة التركية التي تعمل على إحياء الدواعش الإرهابيين في المنطقة".

كما ألقيت في الخيمة عدة كلمات من قبل المجالس والمؤسسات، أكدت بأن الاحتلال التركي ومرتزقته يريدون إفشال ثورة الشمال السوري التي تعرف بثورة المرأة عبر استهداف شخصية المرأة الحرة الديمقراطية ممثلةً بالشهيدة هفرين.

وعاهدت الكلمات بالسير على خطى الشهداء لتحقيق حرية الشعوب.

وما تزال فعاليات التضامن مستمرة.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً