اشتباكات في المناطق المحتلة وإصابات في صفوف المدنيين- تم التحديث

اشتباكات متأججة في مدينة الباب وريفها منذ يوم أمس، على خلفية الاشتباكات التي اندلعت منذ الـ 26 من الشهر الجاري، أسفرت عن إصابة مدنيين وإلحاق الأضرار بممتلكات المدنيين نتيجة استخدام الأسلحة الثقيلة والقذائف الصاروخية.

تسود الفوضى في المناطق التي تحتلها تركيا الممتدة من جرابلس وإعزاز إلى عفرين مروراً بالباب ومارع، وشهدت هذه المناطق مؤخراً اشتباكات واسعة في الـ 26 من الشهر الجاري وهي مستمرة إلى اليوم وتتأجج في مناطق متفرقة وأوقات متقطعة.

على خلفية هذه الاشتباكات شهدت مدينة إعزاز يوم أمس انفجار لسيارة تقل مرتزقة كانت متجهة لمناطق الاشتباكات. ويستخدم المرتزقة أسلحة رشاشة ثقيلة ومتوسطة إضافة إلى حشوات آربي جي وقذائف هاون وصاروخية.

وزادت وتيرة الاشتباكات في ريف مدينة الباب يوم أمس، وفي سوسيان تحديداً الواقعة شمالي غربي مدينة الباب، وامتدت صباح اليوم إلى طريق بلدة قباسين والأحياء الشمالية في مدينة الباب الممتدة من طريق قباسين شرقاً إلى طريق الراعي غرباً إضافة إلى مناطق متفرقة في أطراف المدينة.

وبحسب مصادر محلية فإن الاشتباكات أسفرت عنها نشوب حرائق وإلحاق أضرار بممتلكات المدنيين ومنازلهم، كما أكدت مصادر محلية إصابة طفلين بقذيفة آر بي جي اخترقت منزل يعود لأحد المدنيين الذين التجأوا إلى منازلهم هرباً من ضراوة الاشتباكات وإصابات أخرى.

وأكّدت المصادر أيضاً أن إصابات عديدة وقعت بين الطرفين، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة.

وتعود مصادر غالبية الأسلحة المستخدمة في الاشتباكات إلى دفعات الأسلحة التي زجّها الاحتلال التركي في أيدي المرتزقة في الفترة التي كان يوهمهم بهجوم عسكري على مناطق شمال وشرق سوريا.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً