اعتصامٌ للجالية الكرديّة أمام مقرّ الأمم المتّحدة في بيروت من أجل أوجلان

اعتصم المئات من أبناء الجالية الكرديّة أمام مقرّ الأمم المتّحدة في العاصمة اللّبنانيّة بيروت، مطالبين خلاله بسماح السّلطات التّركيّة للمحامين بزيارة القائد عبد الله أوجلان، بعد أنباء عن اندلاع حريق في جزيرة ايمرالي، حيثُ يُحتجز فيها منذ 21 عام.

وتجمّع المئات من أبناء الجالية الكرديّة في لبنان أمام مقرّ الأمم المتّحدة في العاصمة اللّبنانيّة بيروت، رافعين صور القائد عبد الله أوجلان، ولافتات تطالب بحرّيّة أوجلان، وهناك نظّموا اعتصاماً بدأ بالوقوف دقيقة صمت، تلاها ترديد الشّعارات المنادية بحرّيّة القائد عبد الله أوجلان.

تلاها قراءة بيان باسم الجالية الكرديّة في لبنان، جاء فيه:

"القائد أوجلان الّذي يمثّل الإرادة السّياسيّة للملايين من البشر معتقل في جزيرة إمرالي منذُ شباط ١٩٩٩ إثر مؤامرة دوليّة، وقد فرضت عليه الحكومة التّركيّة مؤخّراً عزلة مشدّدة، وتمّ منع محاميه وعائلته من زيارته في انتهاك صارخ للاتفاقيّات والقوانين الدّوليّة، بما فيها الموادّ المتعلّقة بحقوق الإنسان الواردة في  القانون التّركيّ .

وقد تعرّضت الجزيرة يوم أمس لحريق مُفتعل، ممّا يُخشى فيها على حياة القائد، في الوقت الّذي تخفي فيها الحكومة التّركيّة حقيقة الأوضاع في الجزيرة .

نحنُ أبناء الجالية الكرديّة في لبنان في الوقت الّذي ندين ونستنكر العزلة المفروضة على القائد أوجلان، ونستهجن الحريق المفتعل في الجزيرة .

فإننا نطالب الأمم المتّحدة ممثّلة بأمينها العام بتحمّل مسؤوليّته، والتّدخّل لدى السّلطات التّركيّة للسّماح للمحامين وعائلته بزيارته، وفكّ العزلة عنه، وبيان مصيره في السّجن بعد الحريق المفتعل، والعمل على إطلاق سراحه".

وبعد الانتهاء من قراءة البيان توجّه وفد ممثّل عن الجالية إلى مقرّ الأمم المتّحدة، وسلّم المسؤولين فيها بياناً بمطالبهم.

واختُتم الاعتصام بترديد الشّعارات المطالبة بحرّية أوجلان.

(س ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً