اعتقال أوجلان انتهاك صارخ للحقوق والقوانين الدولية

أدان منتدى حلب الثقافي المؤامرة الدولية بحق القائد عبدالله أوجلان في السنوية الـ 22، وأشار إلى أن اعتقال القائد أوجلان والعزلة انتهاك صارخ لكل مبادئ حقوق الإنسان والقوانين الدولية.

أصدر، اليوم، منتدى حلب الثقافي بياناً إلى الرأي العام بخصوص يوم 15 شباط يوم المؤامرة الدولية بحق القائد أوجلان، بحضور عشرات من مثقفي الحي.

وقُرئ البيان من قبل الرئيس المشترك لمنتدى حلب الثقافي كميران بلال، وجاء فيه:

"تستمر الدولة التركية في أسر القائد والمفكر عبد الله أوجلان في سجن جزيرة إمرالي، وسط عزلة تامة عن العالم الخارجي، في انتهاك صارخ لكل مبادئ حقوق الإنسان والقوانين الدولية.

تدرك الدولة التركية أن القائد أوجلان يمثل ضمير أمة، ناضل طوال عشرات السنين ولايزال، دافعاً ثمناً باهظاً من حياته وصحته لإيصال قضية شعبه إلى الحل العادل.

لقد حوّل القائد أوجلان معتقله إلى مدرسة تشعّ فكراً ينير الطريق لكل الأحرار في العالم، والإسهامات والمراجعات التي أجراها في إمرالي تعتبر تدشيناً جديداً في عوالم الفكر والفلسفة وعلم الاجتماع والسياسة، إلى جانب أطروحاته المتعددة حول مشاريع حل القضية الكردية، وتمهيده الأرضية لتوافقات وحلول سليمة للكرد مع كافة الشعوب على جغرافية كردستان، وخاصة مشروع الأمة الديمقراطية الذي غدا منارةً يهتدي إليها كل المؤمنين بمستقبل ديمقراطي لأوطانهم.

تدرك جميع الأوساط والقوى في تركيا والعالم أن لا حل في المنطقة دون حل القضية الكردية، وأن القائد أوجلان يمثل عقدة الحل والربط لها، وفي عرقلة لمساعي الحل تفرض الدولة التركية عزلة مشددة عليه، وتمنع محاميه وعائلته من اللقاء به، لضمان عدم نقل رسائله وتوجيهاته وأفكاره إلى الخارج، يقيناً منها أنها ستذلل الكثير من الصعاب التي تعترض طريق حل القضية الكردية، وبالتالي تسقط الذرائع التركية وحججها وتهربها من استحقاقات الحل.

وفي الذكرى السنوية الثانية والعشرين لأسر القائد أوجلان، وباسم منتدى حلب الثقافي، ندين مواقف الدولة التركية لاستمرارها في اعتقاله دون وجه قانوني وشرعي، ونطالبها بالإفراج عنه فوراً، كما ندين العزلة المشددة التي فرضتها عليه".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحّي القائد عبد الله أوجلان.

(ع س/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً