افتتاح أول مركز لفدراسيون جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا

افتُتح أول مركز لفدراسيون جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا، لتلبية احتياجات الجرحى الصحية والاجتماعية.

تحت شعار "معاً لنزرع الأمل" افتتح اليوم فدراسيون جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا في حي الأربوية في مدينة قامشلو شمال سوريا مركزاً للمقاتلين والمقاتلات الذين فقدوا أجزاء من أجسادهم، خلال الحروب التي خاضوها ضد مرتزقة داعش، والمجموعات المتطرفة التي هاجمت مناطق شمال وشرق سوريا، وأثناء التصدي لهجمات الاحتلال التركي.

ويضم مركز فدراسيون جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا عدّة مكاتب كمكتب التدريب، والاقتصاد، والتنظيم، والانضباط، والعلاقات الدبلوماسية، يستطيع عبرها جرحى الحرب اكتساب خبرات نظرية وعملية، للعمل ضمن المؤسسات الموجودة ضمن مناطق شمال وشرق سوريا.

وشارك في مراسم افتتاح فدراسيون جرحى في شمال وشرق سوريا مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات سوريا الديمقراطية، الذين فقدوا أجزاء من أجسادهم أثناء نضالهم في الأعوام الماضية، وممثلو الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وهيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة، وممثلي الأحزاب السياسية الكردية، والعربية، والسريانية، ونخبة من المثقفين والكتاب والمحامين، وممثلي مؤسسات المجتمع المدني.

الرئيس المشترك لفدراسيون جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا عكيد ابراهيم أوضح لوكالتنا بأن المركز سيساهم في تلبية احتياجات الجرحى الصحية والاجتماعية، وبيّن: "نسعى من خلال هذا المركز إلى تنظيم وتدريب جرحى الحرب، وتقويتهم في  كافة المجالات، الإدارية والمؤسساتية، ليأخذوا مكانهم ضمنها مستقبلاً".

كلهات كوباني أحد أعضاء فدراسيون جرح الحرب، اُصيب في حملة تحرير ريف دير الزور من مرتزقة داعش، عبّر عن سعادته لافتتاح مركز لجرحى الحرب، وأوضح بأن المركز سيلبي احتياجات جرحى الحرب وخاصةً الصحية والفكرية.

ويوجد ضمن مناطق شمال وشرق سوريا أكثر من 22 ألف جريح، أصيبوا أثناء نضالهم ضد الفصائل المتطرفة ومرتزقة داعش، وأثناء تصديهم لهجمات جيش الاحتلال التركي.

(أس- س ب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً