اقبال كثيف على شراء المستلزمات المدرسية والاسعار مرتفعة

تشهد مكتبات القرطاسية وبيع اللوازم المدرسية إقبالاً كثيفاً من قبل الطلبة وذويهم، فيما يشير ذوو الطلبة إن القرطاسية المدرسية تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في أسعارها مقارنة بالعام المنصرم بما لا يتناسب مع الدخل اليومي لهم.

تفتح مدارس شمال وشرق سوريا أبوابها بتاريخ 15 أيلول الجاري أمام الطلبة للبدء بالعام لدارسي الجديد 20019 -2020، وسط حالة من الفرح والسعادة تغمر الطلبة لعودتهم للمدارس ومتابعة تعليمهم.

مكتبات القرطاسية وبيع اللوازم المدرسية تشهد إقبالاً كثيفاً من قبل الطلبة وبرفقة ذويهم لتبضع لوازم للعام الدراسي من "حقائب ودفاتر وأقلام "

مدينة منبج وتحديداً شارع القنبور ضمن سوق المدينة والذي توجد فيه  العديد من المكتبات لا يشهد اكتظاظاً غير مألوف إلا مع اقتراب العام الدراسي من كل عام .

جميع المستلزمات المدرسية متوفرة إلا أن السعر لا يناسب ذوي الطلبة وحالتهم المادية، فبعض الأسر يوجد فيه طالبين أو 5 طلاب يحتاجون لشراء القرطاسية واللباس المدرسي .

يقول نعسان دردا والد لـ 5 طلاب من مختلف المراحل الدراسية " يوجد ارتفاع ملحوظ في الأسعار، لدي 5 طلاب يلزمهم لباس مدرسي ولوازم قد يصل مصروف كل واحد منهم لأكثر من 25 ألف ليرة سورية وهو مبلغ غير مناسب لدخلي المادي ".

ومن جانبه يشير صالح البرهو وهو صاحب لأحد المكتبات إن الإقبال جيد للشراء، لكن العام المنصرم كان أفضل من العام الحالي .

البرهو أعاد السبب لارتفاع أسعار اللوازم المدرسية  بنسبة  20 % مما اضطرت الأسر للاستعانة باللوازم القديمة من العام المنصرم ليرتاد أطفالهم مدراسهم.

يقول البرهو قد يصل سعر الصدرية" لباس مدرسي" لحوالي الألفي ليرة وهو ثمن باهظ بالنسبة للأهالي ولدخلهم المادي .

وتعمل لجنة التربية والتعليم في منبج وريفها على إعادة جميع الطلاب  إلى مدارسهم وذلك من خلال بعض الإجراءات التي تقوم بها, عن طريق تأهيل وترميم المدارس في المدينة والريف.

 (ر ش/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً