الآلاف من أهالي الطبقة والرقة ودير الزور يطالبون بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب

طالب أهالي الطبقة والرقة ودير الزور خلال تظاهرات حاشدة نظمت، اليوم، في المدن الثلاثة المجتمع الدولي بوضع حد لمجازر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ومحاسبتهم على جرائمهم التي ارتكبوها وخاصة بحق الأطفال والنساء.

الطبقة

في ظل الصمت الدولي على المجازر التي يرتكبها جيش ومرتزقة الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا، نظم أهالي مدينة الطبقة والمنصورة والجرنية مظاهرة جماهيرية حاشدة في مدينة الطبقة انطلقت من ملعب الغاز شمال المدينة  باتجاه دوار الكنيسة وسط المدينة تنديداً بالجرائم التركية المرتكبة بحق المواطنين العزل وانتهاك جميع قوانين حقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

وردد المتظاهرون شعارات رافضة للأطماع الاستعمارية التركية وتخاذل المجتمع الدولي، كما حملوا صوراً ولافتاتٍ كتبت عليها شعارات تضامنية مع أطفال سريه كانيه/رأس العين وكري سبي/تل أبيض وتطالب بالوقف الفوري لقتلِ الطفولة.

وبعد تجمع المتظاهرين عند دوار الكنيسة وسط مدينة الطبقة، وقف المتظاهرون دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ثم ألقيت عدة كلمات، كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ألقتها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي هند العلي، وكلمة باسم المجلس المدني في الطبقة ألقتها الرئيسة المشتركة فيه يثرب الحسون وكلمة باسم إدارة المرأة في الطبقة ألقتها الإدارية ماجدة الحسين.

وطالبت الكلمات بطرد تركيا من حلف الناتو باعتبارها دولة راعية للإرهاب لما ترتكبه من جرائم بحق السوريين على مرأى العالم أجمع وزج الآلاف من المرتزقة من جبهة النصرة وداعش في قتل أبناء الشمال السوري، مؤكدة أن هناك وثائق ومقاطع مصورة بعدسات المرتزقة تثبت هذا الشيء.

كما أكدت على الرفض التام للمشروع التركي الذي يهدف للتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا بعد إبادة أهلها من جميع المكونات الموجودة هناك من عرب وكرد وسريان وتوطين عوائل المرتزقة والمجموعات الإرهابية فيها كما حصل في عفرين وباقي المناطق المحتلة.

وناشدت الكلمات جميع شرفاء العالم للدخول إلى سريه كانيه/رأس العين والاطلاع على جرائم الاحتلال التركي كما طالبت المجتمع الدولي بفتح ممر إنساني عاجل لإجلاء الجرحى والشهداء الذين مازالوا تحت الانقاض نتيجة الهجمات الإرهابية من قبل الجيش التركي ومرتزقته.

وأجرت وكالتنا لقاءات مع عدد من المتظاهرين على هامش التظاهرة، وهم الإدارية في إدارة المرأة في الطبقة سمر شهابي، الرئيس المشترك للجنة التربية والتعليم في الطبقة هنانو خليفة والنائبة في لجنة المرأة في الإدارة المدنية في الطبقة قيثارة العناد.

وأكد الجميع رفضهم التام لما تقوم به دولة  الاحتلال التركي ومرتزقتها في شمال وشرق سوريا من جرائم إبادة وتطهير عرقي ضد أهلها، كما طالبوا دول العالم بالضغط على الدولة الاحتلال لوقف هجماتها، كما أكدوا على وحدة التراب السوري والرفض التام لأي محاولات استعمارية تستهدف وحدة الأراضي السورية، وقالوا أن المقاومة والدفاع عن النفس حق مشروع للشعوب، وعبروا عن دعمهم المطلق لقوات سوريا الديمقراطية التي تعتبر الحامي الوحيد للمنطقة التي ينعم فيها جميع مكونات الشعب السوري في شمال وشرق سوريا بالأمن والأمان.

الرقة

وكان لمدينة الرقة أيضاً نصيب من الغضب والاحتقان الشعبي حيث خرج الآلاف من أهالي مدينة الرقة وأريافها وكافة المؤسسات المدنية والمجالس المحلية للمشاركة في تظاهرة مماثلة منددة بالاحتلال التركي على مناطق شمال شرق سوريا.

وجابت التظاهرة شوارع المدينة من دوار الإطفائية وسط المدينة حتى دوار الدلة عند مدخل المدينة الشمالي وسط ترديد الشعارات والهتافات التي تحيي صمود ومقاومة قوات سوريا الديمقراطية في مقاومة الكرامة ضد الاحتلال العثماني.

وخلال التظاهرة حمل المشاركون لافتات كتبت عليها "لا للاحتلال التركي نعم لأخوة الشعوب"، "أهالي الرقة بصوت واحد أيران تركيا روسيا دستور آستانا لا يمثلنا"، "شرفاء العالم شعوب شمال شرق سوريا يتعرضون لإبادة جماعية"، بالإضافة إلى أعلام ورموز وحدات حماية المرأة وأعلام قوات سوريا الديمقراطية وحزب سوريا المستقبل.

وألقي الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني محمد نور الذيب ومدير مؤسسة الشؤون الدينية علي نايف الشعيب كلمة شدّدوا على ضرورة الإنهاء الفوري للاحتلال مطالبين المحكمة الدولية بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في مناطق شمال وشرق سورية والسماح للقوافل الإنسانية بالدخول إلى سريه كانيه/رأس العين.

وأشارت الكلمات بأن شعوب شمال وشرق سوريا مثلما تكاتفوا بدحر الإرهاب من كوباني ودير الزور والرقة والطبقة سوف يتكاتفون في دحر الاحتلال العثماني.

دير الزور

وبدورهم تجمع أهالي ريفي دير الزور الشرقي والغربي أمام المجلس التشريعي في الجزرات التابعة للريف الغربي وخرجوا في تظاهرة حاشدة في الطريق الرئيسي لبلدة الجزرات يرددون شعارات تهتف "لا للاحتلال التركي"، "بالروح بالدم نفديك رأس العين" وحاملين يافطات كتبت عليها "رأس العين تنادي الانسانية, المدنيين يقتلون بصمت دولي وإعلامي, لتخجل البشرية أمام هذه الوحشية التي تقتل الإنسانية".

وخلال التظاهرة ألقي بيان إلى الرأي العام من قبل الرئيس المشترك للمجلس التسريعي في الجزرات خلف الأسعد.

وأكد البيان "نحن متضامنون مع أهلنا وشعبنا في سريه كانيه/رأس العين، نحن اليوم نقف وقفة عز وشموخ ضد انتهاكات العدوان التركي واستخدامهم للأسلحة المحرمة دولياً, نحن أهالي دير الزور سندافع عن أرضنا وشعبنا ضد العدوان الغاشم من خلال تكاتفنا وتلاحمنا يداً واحدة كلنا ضد هذا العدوان المحتل".

(كروب/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً