الآلاف يقدمون واجب العزاء لذوي شهداء مقاومة الكرامة

قدم الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها واجب العزاء لذوي الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف وكوكبة من شهداء مقاومة الكرامة.

تجمع الآلاف من الأهالي في مركز الشهيد باور للشبيبة في مدينة ديرك، لتقديم واجب العزاء لذوي الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف وفرهاد رمضان عضو حزب سوريا المستقبل، اللذين استشهدوا في كمين لمرتزقة لمرتزقة الجيش التركي، وذوي الشهداء كاجين شيار، الاسم الحقيقي أمير راكان، بلال تل مشحن، الاسم الحقيقي مصلح علي، هارون دوشكا الاسم الحقيقي معاز سمار، الذين استشهدوا في سري كانية في مقاومة الكرامة والشهيد صالح حمك الذي استشهد في ريف ديرك نتيجة قصف الاحتلال التركي.

وزينت ساحة المركز بالصور الشهيدة هفرين خلف وصورة شهداء مقاومة الكرامة وشهداء شمال وشرق سوريا واعلام التي تمثل مكونات شمال وشرق سوريا.

بدأت مراسم العزاء بالوقوف دقيقة الصمت ومن ثم تحدث خطيب الجامع القديم في ديرك الشيخ معصوم الديرشوي قائلاً " ننحني أمام عظمة الشهداء الذين استشهدوا على يد أقذر تنظيم عرفه البشرية بفكرهم المتطرف الأسود، وهم بالأساس عبيد لدى الدول المستعمرة والمحتلة، الذين وقفوا ضد حقوق الشعوب المضطهدة المطالبة بحريتها".

ونوه الشيخ الديرشوي إلى الجماعات المرتزقة الذين باعوا أنفسهم بثمن بخس للدول الدكتاتورية، ولفت إلى إن شهدائنا استشهدوا في سبيل إعلاء كلمة الحق والقيم الإنسانية وحرية الشعوب.

كما تحدثت باسم حزب سوريا المستقبل الإدارية سميرة العزيز التي توجهت بالعزاء لذوي الشهداء، كما نوهت إلى الدولة التركية تدعم المجموعات الإرهابية بعد أن تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من القضاء على مرتزقة داعش.

وخلال المراسم تحدث الشاب كروان باشور باسم مجموعة من شبان باشور كردستان الذين لبوا نداء النفير العام وتوجهوا إلى روج آفا للدفاع عنها ضد الهجوم التركي. وقال كروان إن روج آفا وشمال وشرق سوريا تتعرض للإبادة والتغيير الديموغرافي من قبل الاحتلال التركي والمرتزقة المدعومة من الائتلاف السوري، "لذا من الواجب علينا وعلى جميع الشبيبة تلبية نداء النفير العام للدفاع عن قيم الشعوب والإنسانية التي تنتهك من قبل الاحتلال التركي".

وبعد الانتهاء من الكلمات تليت وثائق الشهداء من قبل مجلس عوائل الشهداء في كركي لكي وسلمت إلى ذويهم الذين أكدوا بدورهم السير على خطى الشهداء حتى تحقيق النصر، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

(كروب/ ك)

ANHA


إقرأ أيضاً