الآلية الأمنية لم تلبِ أطماع أردوغان وإيران وأفغانستان تنهيان دور بولتون

عاد القصف الجوي لروسيا يوم أمس على المنطقة المسماة "خفض التصعيد", وذلك بالتزامن مع خلاف أميركي تركي حول تنفيذ الآلية الأمنية، حيث يسعى أردوغان لتوطين اللاجئين في هذه المنطقة مستخدمهم كورقة ضغط ضد واشنطن وأوروبا, فيما كشف نائب عراقي عن غارات عديدة على مواقع للحشد الشعبي لم يُعلن عنها, في حين أدى الخلاف بين ترامب وبولتون حول إيران وأفغانستان إلى إقالة الأخير.

تطرّقت الصحف العربية هذا الصباح إلى الوضع في منطقة (خفض التصعيد)، والخلاف التركي الأميركي حول تنفيذ الآلية الأمنية, بالإضافة إلى الغارات على مواقع الحشد الشعبي, وإلى إقالة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون.

الشرق الأوسط: غارات في سوريا على منطقة وقف إطلاق نار

تابعت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عودة القصف على المنطقة المسماة "خفض التصعيد"، وفي هذا السياق نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله أمس (الثلاثاء)، إن ضربات جوية أصابت جزءاً من شمال غربي سوريا للمرة الأولى منذ الإعلان عن وقفٍ لإطلاق النار في المنطقة قبل عشرة أيام.

وكانت قوات النظام السوري وحلفاؤها الروس قد اتفقت من جانب واحد، على هدنة يوم 31 أغسطس/آب في إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، حيث جرى الاتفاق عن طريق الوساطة على إقامة «منطقة لخفض التصعيد» قبل عامين.

وتوقفت منذ ذلك الحين الضربات الجوية المُكثّفة التي تشنها طائرات روسية وسورية في إطار مسعى النظام السوري لاستعادة المنطقة رغم استمرار القصف والقتال على الأرض.

عكاظ: توتر أمريكي - تركي حول المنطقة الآمنة

وبدورها صحيفة عكاظ قالت "هيمن التوتر على العلاقات الأميركية – التركية منذ الإعلان عن إنشاء المنطقة الآمنة الشهر الماضي، وبدء تنفيذها في أول دوريات مشتركة (الأحد) وفي اعتراض تركي جديد, اعتبر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن مواقف الولايات المتحدة حيال المنطقة الآمنة في سوريا لا تُطمئن أنقرة".

وأضافت "من جهة ثانية, استأنف سلاح الجو الروسي غاراته على أماكن في منطقة خفض التصعيد في إدلب وريفها, بينما استهدفت منطقة كبانة بجبل الأكراد في الريف الشمالي الشرقي للاذقية".

الشرق الأوسط: إعادة اللاجئين السوريين رسالة إلى خصوم إردوغان في الداخل والخارج

وبخصوص موضع اللاجئين السوريين في تركيا قالت صحيفة الشرق الأوسط "شرعت تركيا في عكس مسارها المعتمد منذ أكثر من ثماني سنوات، من حيث الترحيب بملايين اللاجئين السوريين على أراضيها وبدأت، خلال الأسابيع الأخيرة، في إجبار الآلاف منهم على سرعة مغادرة المدن التركية الرئيسية مع نقل الكثير منهم إلى المناطق المتاخمة للحدود التركية السورية في حافلات بيضاء اللون ترافقها سيارات الشرطة المحلية".

وأضافت "يحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدفع في مسار أحد الحلول الجذرية المُتمثل في إعادة توطين اللاجئين السوريين في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وحلفائها الأكراد داخل البلاد. وإن تعذر تحقيق ذلك، فإنه يهدد بإرسال طوفان من اللاجئين السوريين إلى أوروبا".

العرب: حزب الله يُصعّد للإمساك بملف التفاوض بشأن التنقيب عن النفط والغاز

لبنانياً, كشفت أوساط سياسية لبنانية مُطّلعة لصحيفة العرب "أن التوتر الذي شهدته الحدود اللبنانية الإسرائيلية، وكثرة الحديث عن احتمال نشوب حرب كبرى، لا ينفصلان عن مساعي حزب الله للدخول على خط المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة لإيجاد تسوية لترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وإسرائيل".

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون، الثلاثاء، واشنطن لاستئناف وساطتها بشأن ترسيم الحدود البرية والبحرية مع إسرائيل، في وقت يستعد لبنان لبدء التنقيب عن النفط والغاز في مياهه الإقليمية.

والتقى عون، الثلاثاء، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر الذي بدأ، الاثنين، زيارة إلى لبنان تستمر يومين ضمن جولة في المنطقة.

وتُعد الزيارة التي يقوم بها شينكر مفصلية داخل ملف الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وتُمثل مسألة ترسيم الحدود مطلباً دولياً لاسيما من قبل الدول المنخرطة في مسألة استغلال الغاز في شرق المتوسط، مثل مصر وقبرص واليونان وتركيا وروسيا وإسرائيل, وأُثيرت هذه المسألة مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أثناء زيارته الأخيرة إلى واشنطن.

الشرق الأوسط: غارات «غير مُعلنة» استهدفت «الحشد» في العراق

عراقياً, قالت صحيفة الشرق الأوسط "كشف نائب عراقي أن 12 غارة استهدفت مقرات ومخازن لـ«الحشد الشعبي» خلال الشهرين الماضيين، بعضها «تم التكتم عليه»، فيما سقط عشرات القتلى والجرحى بتدافع في كربلاء خلال إحياء الشيعة ذكرى الإمام الحسين.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي عبد الخالق العزاوي، إن «اللجان الحكومية للتحقيق في أسباب انفجارات أكداس الحشد الشعبي أنهت أعمالها، وتبين أنها جاءت بطائرات مسيرة، وبعض الضربات قامت بها طائرات إسرائيلية». وأشار إلى أن «عدد الضربات التي وُجّهت لقوات الحشد أو الأجهزة الأمنية وصلت إلى 12 ضربة، بعضها تم الإعلان عنه، والبعض الآخر تم التكتم عليه»".

العرب: مؤتمر دولي في ألمانيا يُخرج الملف الليبي من دائرة التنافس الفرنسي الإيطالي

ليبياً, قالت صحيفة العرب "تستعد ألمانيا لعقد مؤتمر دولي بشأن ليبيا وهي الخطوة التي من شأنها إخراج الملف الليبي من دائرة التنافس الفرنسي الإيطالي الذي تصاعد في السنوات الأخيرة وتراجعت حدته خلال الأشهر الماضية.

وكشفت مصادر مطلعة لـ ”العرب” أن المؤتمر الدولي يتم التجهيز له عبر خطوات رصينة لتحاشي أخطاء مؤتمري باريس في مايو وباليرمو في نوفمبر من العام الماضي حول ليبيا، والخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ، لأن الأزمة لن تحتمل فشلاً دولياً يضاعف جراحها.

وأكدت المصادر أن المؤتمر الجديد يُعقد في ألمانيا خلال شهر نوفمبر المقبل، وأجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حوارات جادة بشأنه مع قادة بعض الدول المهتمة بالأزمة الليبية ممن حضروا قمة الدول السبع في فرنسا أواخر الشهر الماضي.

الشرق الأوسط: ترمب يقيل بولتون بعد افتراق سياسي

وفي الشأن الأميركي قالت صحيفة الشرق الأوسط "أقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس، مستشاره للأمن القومي جون بولتون، وذلك بعد افتراق سياسي بينهما، ووسط تسريبات تحدثت عن خلافات في ملفات عدة، بينها إيران و«طالبان».

وأشارت مصادر بالبيت الأبيض إلى أن بولتون عارض بشدة الاجتماع الذي كان ترمب يريد إقامته سراً في منتجع كامب ديفيد مع قادة «طالبان»، وخطط ترمب لإجراء المحادثات حول اتفاق سري محتمل، يسمح للقوات الأميركية بالانسحاب من أفغانستان. ومن القضايا التي زادت الخلاف معارضة بولتون للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً