الأسد يتوعد تركيا بالحرب ويحرص على أن لا تكون عدوة

أشار رئيس النظام السوري بشار الأسد بأن أردوغان ومجموعاته هم أعداء لسوريا، وليست تركيا، منوهاً بأن لهم علاقة مع قوات سوريا الديمقراطية حتى قبل الأوضاع الحالية، منوهاً بأن الاتفاق الروسي –التركي لجم جموح تركيا.

وأشار بشار الأسد أن الاتفاق الروسي -التركي بشأن الشمال السوري مؤقت وهو يلجم الجموح التركي باتجاه تحقيق المزيد من الضرر عبر احتلال المزيد من الأراضي السورية.

وعن الاتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري، قال بشار الأسد "نعم تم  الاتفاق والجيش العربي السوري وصل إلى أغلب المناطق ولكن ليس بشكل كامل ومازالت هناك عقبات تظهر، والأكراد في معظمهم كانوا دائماً على علاقة جيدة مع الدولة ويطرحون أفكاراً وطنية حقيقية، ونحن لنا علاقة مباشرة مع قسد حتى قبل الأوضاع الأخيرة".

ونوه بشار الأسد بأن أردوغان كان يهدف من بدايات الحرب لخلق مشكلة بين الشعبين السوري والتركي، وتابع بالقول "الجيش التركي كان في بدايات الحرب مع الجيش السوري، وكان يتعاون معنا إلى أقصى الحدود، إلى أن قام أردوغان بالانقلاب عليه، لذلك يمكن العمل بهذا الاتجاه مع الحرص على ألا تكون تركيا دولة عدوة، الآن أردوغان ومجموعته أعداء، لأنه هو يقود هذه السياسات، ولكن حتى الآن القوى السياسية في تركيا بمعظمها هي ضد سياسات أردوغان، فعلينا أن نكون حريصين على ألا نحول تركيا إلى عدو".

وأشار الأسد إلى أنه: "عندما لا يخرج (النظام التركي) بكل الوسائل فلن يكون هناك خيار سوى الحرب".

(د ج)


إقرأ أيضاً