الأسد: معركة إدلب وحلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الصوتية الآتية من الشمال

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد إن السيطرة على حلب لا تعني الانتصار في الحرب، وأكد بأن معركة " تحرير حلب وإدلب" مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الصوتية الفارغة الآتية من الشمال، وذلك في إشارة إلى تركيا.

وتحدث رئيس النظام السوري في كلمة له بعد سيطرة قواته على محيط حلب قائلاً: "صحيح أن تحرير المدينة عام ألفين وستة عشر لم يحقق الأمان المنشود للمدينة حينَها، وبقيت تحت نير قذائف الغدر والجبن، و صحيح اليوم أيضاً أن الانتصار في معركة لا يعني الانتصار في الحرب، لكن هذا في المنطق العسكري المجرد الذي يبنى على النهايات والنتائج، أما في المنطق الوطني فالانتصار يبدأ مع بداية الصمود و لو كان منذ اليوم الأول، و بهذا المنطق فإن حلب انتصرت… وسورية انتصرت".

وأضاف الأسد: "إلا أننا نعي تماماً أن هذا التحرير لا يعني نهاية الحرب، و لا يعني سقوط المخططات، و لا زوال الإرهاب، و لا يعني استسلام الأعداء… لكنه يعني بكل تأكيد تمريغ أنوفهم بالتراب كمقدمة للهزيمة الكاملة، عاجلاً أم آجلاً".

ووجه الأسد رسائل غير مباشرة لتركيا قائلاً: " هذا يعني أيضاً ألا نستكين، بل أن نحضر لما هو قادم من المعارك، وبالتالي فإن معركة تحريرِ ريفِ حلب و إدلب مستمرةٌ بغض النظر عن بعض الفقاعات الصوتية الفارغة الآتية من الشمال، كما استمرارُ معركة تحرير كلِ التراب السوري و سحق الإرهاب و تحقيق الاستقرار”.

يذكر أن قوات النظام السوري وسعت خلال اليومين الماضيين مناطق سيطرتها بريف حلب الشمالي والغربي بشكل متسارع اثر انسحاب المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا منها.

المصدر: سانا


إقرأ أيضاً