الأسواق الشعبية وأسباب إقبال الأهالي

تشتهر مدينة الحسكة بكثرة الأسواق الشعبية والمتنقلة بين الأحياء، هذه الأسواق تشهد إقبالاً كبيراً، ولها صيت كبير بين سكان المدينة، ما سبب الإقبال وهذه الشهرة سنسلط الضوء عليها في هذا التقرير.

تقام في مدنية الحسكة خلال أيام الأسبوع، بدءاً من يوم الأحد إلى الخميس فعاليات الأسواق الشعبية المُتنقلة، وكل سوق يحمل اسم اليوم الذي يقام فيه، وتُنصب الخيم والبسطات كل يوم في منطقة مختلفة.

ويتواجد في هذه الأسواق كافة المستلزمات المنزلية من أدوات الطبخ إلى الخضار والفواكه والمستلزمات الشخصية كالألبسة وغيرها، وبأسعار رخيصة أقل من الأسواق العادية.

وتشهد هذه الأسواق إقبالا واسعاً من سكان المدنية، وذلك لقربها من منازلهم ووجود جميع احتياجاتهم المنزلية، ولكن رغم ذلك ما زالت هذه الأسواق تعاني النقص في أمكان تواجدها فهي تقام في العراء تحت أشعة الشمس، وفي الشوارع دون حماية أو رقابة من البلدية.

وكالتنا، وكالة أنباء هاوار ANHA رصدت أجواء سوق الخميس في حي العزيزية، المتواجد قبل30 عاماً، تقول فاطمة أحمد التي كانت تقوم بشراء الملابس لأطفالها "في يوم الخميس نقصد السوق لرخص الأسعار، وتواجد جميع مستلزمات المنزلية".

وتنتشر هذه الأسواق غالباً في الأحياء الفقيرة وذوي الدخل المحدود، تشهد إقبالاً لرخص الأسعار مقارنة بالأسواق العادية المنتشرة في المدينة، عائشة خلف من حي العزيزية أوضحت في هذا الصدد بالقول "الأسعار بالأسواق العادية عالية جداً، والأسعار في الأسواق الشعبية تتوافق مع دخلنا المنزلي".

فيما أوضحت غالية أوسي، أنها تأتي كل يوم الخميس إلى السوق الشعبي، وطالبت بإقامة مثل هذا السوق مرتين بالأسبوع في كل حي.

محمد محمود أحد أصحاب البسطات ونازح من مدينة حلب، يوضح سبب رخص الأسعار بالقول "يوجد إقبال كبير على الأسواق الشعبية بسبب رخص أسعار، وسبب رخص الأسعار بالأسواق الشعبية هو عدم دفعنا آجار المحلات والضرائب".

وبيّن محمود، أن السبب الآخر والذي يعتبر في صالح الأهالي هو عدم دفعهم آجار السيارات التي تقلهم من منازلهم إلى الأسواق، فهذه الأسواق تكون بالقرب من منازلهم وتوفر مصروف المواصلات عليهم.

البسطات تنتشر في الشوارع وسط الحرارة الشديدة، زكريا خضر صاحب بسطة توابل طالب الجهات المعنية بتوفير أماكن خاصة لمثل هذه الأسواق وتجهيزها بأرضية مناسبة وتسقيفها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً