الأمم المتحدة: أكثر من ألف مدني قُتلوا غربي سوريا منذ أبريل

أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، مقتل أكثر من ألف مدني منذ اندلاع الأعمال القتالية في شمال غربي سوريا أواخر نيسان/أبريل الماضي، وأعرب عن "قلقه البالغ" إزاء استمرار أعمال القتل.

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، إنه بالإضافة إلى الخسائر البشرية، فقد تأثرت البنية التحتية المدنية بشكل كبير، حيث تم تدمير بلدات بأكملها.

وأكّد أن الأمم المتحدة وشركاؤها في المجال الإنساني يواصلون، مع وجود حوالي 15 ألف عامل إغاثة على الأرض، توفير المأوى والمساعدة الغذائية والخدمات الصحية للمتضررين متى سمحت الظروف الأمنية.

هذا وقد اتفقت روسيا وتركيا وإيران في أيار/مايو 2017 على إنشاء 4 مناطق تسمى "خفض التصعيد" وبينها إدلب، وذلك خلال الجولة الرابعة من سلسلة اجتماعات أستانا، إلا أن قوات النظام وبدعم روسي وإيراني استعادت 3 مناطق منها ولم تبق من تلك المناطق سوى إدلب التي تجري فيها عمليات عسكرية منذ مدة واستطاعت قوات النظام قضم أجزاء منها.

(آ س)


إقرأ أيضاً