الإدارة الذاتية تحثّ اللاجئين على العودة وترفض استغلالهم لإحداث تغيير ديموغرافي

أكّد الرئيس المشترك للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فريد عطي أنهم مع عودة جميع أبناء الشعب السوري في الخارج، مُشيراً إلى أن هناك بعض الدول تلعب على ورقة اللاجئين، خدمة لأجنداتها، وعبّر عن رفضه لأي محاولة من شأنها إجراء تغيير ديمغرافي في المنطقة.

تتصاعد وتيرة خطابات المسؤولين الأتراك إزاء الملف السوري ومناطق شمال وشرق سوريا، رغم التوصل إلى تفاهمات ثلاثية بين قوات سوريا الديمقراطية والولايات المتحدة مع تركيا، بخصوص آلية أمن الحدود وتنفيذ بنودها.

لوّح الرئيس التركي في كلمته خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة أنهم قد يقدمون على احتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وفرض مشروع لإسكان مليوني لاجئ سوري في المنطقة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، التقت وكالة أنباء هاوار بالرئيس المشترك للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فريد عطي الذي أوضح موقف الإدارة الذاتية من المخطط التركي.

وقال عطي أنهم منذ البداية مع عودة جميع أبناء الشعب السوري من النازحين واللاجئين إلى أرضهم الذين اضطروا للخروج نتيجة الحرب الدائرة في البلاد.

وأضاف: "وذلك على أساس الحماية ودعم الاستقرار، لأن هنالك من نزح نتيجة ضغوطات وآخر إثر آرائه".

وأشار عطي إلى أنهم دعوا اللاجئين السوريين للعودة إلى وطنهم، كما ناشدوا النازحين في الداخل العودة إلى بلداتهم ومدنهم.

وأوضح فريد عطي خلال حديثه إلى أن الكثير من الدول ومن ضمنها الجارة تركيا، أرادت اللعب وتسييس ملف اللاجئين السوريين، وسعوا إلى تغيير ديمغرافية المنطقة تحت تسميات عدة وآخرها "المنطقة الآمنة".

ولفت عطي إلى أنهم توصلوا مع الجانبين الأمريكي والتركي إلى تفاهمات بخصوص إنشاء آلية أمن الحدود على الأراضي الحدودية مع تركيا، على أساس الحفاظ على الأمن والاستقرار، وليس لإجراء تغيير ديموغرافي فيها.

وأكّد على أن نظام الإدارة الذاتية ديمقراطي ويسعى إلى نبذ الخطابات والتفرقة العنصرية إزاء المكونات والأديان في المنطقة، ويدعو إلى التعايش المشترك والغنى الثقافي.

وشدّد الرئيس المشترك للمجلس العام فريد عطي في ختام حديثه على رفضهم التام ضد أي سياسة تهدف إلى تغيير ديموغرافية المنطقة والوقوف في وجهها.

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً