الإدارة الذاتية تحذر من كارثة إنسانية .. تركيا تمنع صيانة محطة علوك

حذرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من خطورة ممارسات دولة الاحتلال التركي التي تمنع وصول فريق الصيانة إلى محطة علوك لصيانتها، وقالت أن ذلك سيزيد من الوضع الإنساني سوءاَ نتيجة انقطاع المياه عن مدينة الحسكة التي استقبلت أعداداً ضحمة من النازحين نتيجة الغزو التركي.

أصدر مكتب المنظمات والشؤون الإنسانية بياناً كتابياً حصلت وكالتنا على نسخة منه، أكد على أن تركيا اتخذت من محطة علوك للمياه كقاعدة عسكرية وتمنع الكوادر الفنية من صيانتها وهو ما يفتح المجال أمام وقوع كارثة إنسانية.

وقال عبد القادر الموحد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في البيان إن "تركيا تسعى لمنع استكمال أعمال الصيانة في محطة علوك لمياه الشرب الواقعة شرقي مدينة سريه كانيه/رأس العين، والتي تغذي مدينة الحسكة وضواحيها بحاجتها اليومية من مياه الشرب".

وأضاف "الأمم المتحدة أبلغت مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية بأن تركيا تضغط باستمرار من أجل سحب فريق الصيانة من موقع المحطة بحجة أن المنطقة عسكرية وهناك مخاطر عليهم، فيما يبدو أنه محاولة واضحة من قبل الاحتلال التركي لحرمان أكثر من 500 ألف نسمة من سكان مدينة الحسكة وضواحيها من مياه الشرب والذين يعانون منذ اليوم الثاني للهجوم التركي على منطقة سريه كانيه/رأس العين من انقطاع شبه تام لمياه الشرب، نتيجة استهداف المحطة من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته".

وحذر الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الانسانية من خطورة هذه الخطوة التي تسعى إليها تركيا مؤكداً أنها "ستزيد الوضع الإنساني سوءاً في مدينة الحسكة التي تستقبل عدداً كبيراً من النازحين داخل أحياءها، والذين نزحوا إليها من منطقة سريه كانيه/رأس العين والريف المحيط بها، جراء الهجوم التركي ومرتزقته على المنطقة، بالإضافة إلى الوضع الإنساني الصعب الذي يعيشه هؤلاء النازحون بسبب تقاعس المنظمات الإنسانية عن أداء واجبها الإنساني تجاههم".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً