الإدارة الذاتية تستنكر التهديدات التركية وتطالب المجتمع الدولي بالقيام بواجباته

أدانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التهديدات التركية لمناطق الإدارة الذاتية، وأكدت على أن الإدارة بجميع مكوناتها الإثنية والدينية ستقف صفاً واحداً في مواجهة هذه التهديدات وستقاومها بجميع الطرق المُمكنة دفاعاً عن النفس، ودعت المجتمع الدولي للقيام بواجبه تجاه المنطقة، وجاء ذلك خلال بيان.

وعقدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اجتماعاً للرئاسات المشتركة للمجالس التنفيذية للإدارات الذاتية والمدنية السبعة وهيئات ومكاتب الإدارة، وحضرها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، ورئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، وكان مُغلقاً أمام وسائل الإعلام.

وعقب اجتماع دام ساعتين متواصلتين لمناقشة الأوضاع السياسية والعسكرية، أُلقي بيان باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وفي البيان الذي قرأه الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة عبد حامد المهباش استنكرت الإدارة الذاتية التهديدات التركية باحتلال المنطقة، وأكدت بأن الإدارة وشعب المنطقة سيقف بوجهها.

وجاء نص البيان كالتالي:

"تُطلق الدولة التركية تهديداتها بالعدوان على مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بشكل دائم ومستمر, وقد ازدادت وتيرة هذه التهديدات في الآونة الأخيرة من خلال حشد القوات العسكرية التركية على الحدود الشمالية لسوريا في شرقي الفرات. بهدف إفشال المشروع الديمقراطي للإدارة الذاتية وزعزعة الاستقرار والتعايش المشترك بين مكونات الشعب السوري.

وما جرى في عفرين منذ أكثر من عام عندما اعتدى النظام التركي والميليشيات الإرهابية المُنفذة للأجندة التركية إلا خير شاهد على نفاق وكذب هذا النظام من خلال عمليات التهجير والسلب والنهب الذي مارسه فيها.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نُدين ونشجب هذه التهديدات غير المسؤولة من النظام التركي ونؤكد أن الإدارة بجميع مكوناتها الإثنية والدينية ستقف صفاً واحداً في مواجهة هذه التهديدات وسنقاومها بجميع الطرق الممكنة دفاعاً عن النفس وعن الأمان والاستقرار والتعايش المشترك الذي تعيشه مناطقنا، حيث أن هذه المنطقة يسكن فيها ما يزيد على خمسة ملايين نسمة ما بين سكان محليين ومُهجّرين ونازحين، وكذلك يُحتجز في سجونها الآلاف من عناصر داعش الإرهابيين. إن شعوب شمال وشرق سوريا حاربت الإرهاب العالمي بدلاً عن الضمير الإنساني وقدمت الآلاف من الشهداء والجرحى، واليوم يُناقش المجتمع الدولي يومياً وضع إدلب ويتناسى التهديدات التركية على مناطقنا.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نؤكد للعالم أجمع بأننا مع وحدة الأراضي السورية ومع مكوناتها وشعوبها وإن مشروعنا السياسي هو مشروع ديمقراطي وغير انفصالي كما يُرَوّج لذلك من قبل الدول الضامنة لمؤتمرات أستانا.

لذا نطالب المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومُنظماته الأممية والحقوقية والتحالف الدولي والرأي العام العالمي للقيام بواجبهم لإيقاف التهديدات التركية ومنعها من تنفيذ عدوانها المُبيّت على المنطقة, حيث أن ذلك العدوان سيضُر بحالة الأمن والسلم الدوليين لخرقه حدود الدولة السورية وسيادتها".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً