الإدارة الذاتية تسلّم أطفال من مرتزقة داعش إلى الحكومة النيجيرية

سلمت الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا 3 أطفال نيجيريين من مرتزقة داعش إلى سلطات بلادهم، فيما رفضت الحكومة النيجيرية استلام المرتزقة وقالت أنها ستسلم فقط الأطفال والنساء.

تم تسليم اطفال الـ 3 النيجيريين  إلى ممثلين عن وزارة الخارجية النيجيرية، اليوم، في مقر دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بمدينة قامشلو، خلال مؤتمر صحفي.

وحضر المؤتمر الصحفي كل من ممثلي الخارجية النيجيرية موسى حبيب ماريكا وإياد محمد المودي، والرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر، ونائب الرئاسة المشتركة فنر كعيط، إلى جانب حضور وفد فلندي.

عملية التسليم بدأت عقب المؤتمر الصحفي المشترك بين الوفد النيجيري ودائرة العلاقات الخارجية في الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وأشار عبره فنر الكعيط بأن الأطفال الـ 3 تم تثبيت جنسيتهم النيجيرية من خلال الوفد النيجيري، وسيتم تسليمهم للوفد النيجيري أصولاً، وأكد على ضرورة اتباع السلطات النيجيرية لما يلزم لإعادة تأهيل الأطفال الثلاثة ودمجهم ضمن المجتمع.

وأثنى ممثل خارجية الحكومة النيجيرية موسى حبيب ماريكا، على تعاون الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا معهم، وعبر عن شكره وامتنانه لقوات سوريا الديمقراطية والمسؤولين في الادارة الذاتية على هذه المبادرة الإنسانية، وأكد على استمرار الحكومة النيجيرية بالتعاون مع الادارة الذاتية حتى الوصول إلى كافة النساء والاطفال الذين يحملون الجنسية النيجيرية ممن هم في شمال وشرق سوريا، وقال: "طلبنا من الادارة الذاتية بلوائح اسمية لكل النيجيريين الموجودين في المخيمات والمعتقلات لدراستها والعمل على اعادتها".

وفي اجابة على اسئلة الاعلاميين في المؤتمر الصحفي حول مستقبل مرتزقة داعش وامكانية اعادتهم، نوه ممثل خارجية الحكومة النيجيرية موسى حبيب ماريكا الى أن عملية الاستعادة ستشمل فقط النساء والأطفال، وبين رفض بلاده قطعاً إعادة مواطنيها من مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، واوضح بأن الحكومة النيجيرية ستساند وتدعم الادارة في محاسبة مرتزقة داعش.

وفي ختام المؤتمر الصحفي وقع الجانبان على اوراق استلام وتسليم الأطفال الثلاث.

واخر عملية تسليم قامت بها الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كانت في الـ 19 آب المنصرم، حيث سلمت 4 أطفال يحملون الجنسية الالمانية إلى السلطات الالمانية في معبر سيمالكا في مدينة ديرك شمال شرق سوريا.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً